اندلعت مواجهات بين مصلين مسلمين والشرطة الإسرائيلية في الحرم القدسي الثلاثاء بعد أن قام رجلان يهوديان دخلا الموقع بالسجود للصلاة فيه، في خرق لقواعد الدخول للمكان. وقام مصلون مسلمون في الموقع بإعتراضهما قبل أن ترافقهما الشرطة الإسرائيلية إلى خارج المكان.

واندلعت مواجهات بين الشرطة والمصلين المسلمين، ولم تكن هناك أنباء فورية عن وقوع إصابات.

وتم إبعاد 8 زوار يهود على يد الشرطة الإسرائيلية عن الحرم القدسي صباح الثلاثاء لخرقهم الحظر الإسرائيلي على الصلاة اليهودية في المكان.

ويُحظر على اليهود الصلاة في الحرم القدسي، بحسب قرار لجنة وزارية في الكنيست في عام 1967. على الرغم من الإعتراض الشديد لمجموعات يهودية يمينية على القرار، أبقت المحاكم الإسرائيلية على هذه  القاعدة.

من يتم إكتشاف قيامه بذلك يتم طرده من الموقع، ومن يقوم بمخالفة هذه القاعدة بصورة متكررة قد يكون عرضة لإصدار قرار إبعاد عن الحرم القدسي بحقه.

ولم يتم إعتقال الرجال الثمانية، ولكن تم بدلا من ذلك إبعادهم عن المكان. ولم يتضح ما إذا كان تم إعتقال الرجال المسلمين الذين اشتبكوا مع الشرطة، بحسب ما ذكره متحدث بإسم الشرطة.

وأظهر فيديو للحادثة قام موقع إخباري فلسطيني بنشره على مواقع التواصل الإجتماعي شابين يهوديين يقومان بالسجود في الحرم القدسي، وهما محاطان بعناصر الشرطة، في لحظة بدء المواجهات.

خلال المواجهات يمكن سماع المصلين المسلمين وهو يهتفون بالعربية “الله أكبر” و”بالروح والدم نفديك يا أقصى”.

وقد عززت القوات الإسرائيلية من تواجدها في محيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى في القدس عشية عطلة عيد الفصح اليهودي لمنع إندلاع العنف في الموقع المتنازع عليه.