قال رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” الثلاثاء إن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه وسط إسرائيل في الشهر الماضي لم يكن مقصودا، لكنه حذر من أنه يشكل “مثالا” على ما يمكن أن يحدث عمدا في صراع مستقبلي.

وقال إسماعيل هنية خلال لقائه مع محللين وكتاب، بحسب ما نقله موقع “شبكة قدس الإخبارية”  الفلسطيني إن “الصاروخ الذي سقط في تل أبيب كان [نتجية] خلل فني، لكنه مثال صغير لما سيواجهه الاحتلال إذا قرار ارتكاب حماقة”.

وأضاف “ما خفي أعظم”.

أحد الحاضرين في اللقاء مع هنية أكد لتايمز أوف إسرائيل تصريحات قائد حماس حول الخلل الفني الذي نتج عنه إطلاق الصواريخ والتحذير لإسرائيل.

وأكد الشخص، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أيضا أن هنية قال إن قائد حماس في غزة، يحيى السنوار، كان في اجتماع مع الوفد الأمني المصري عند إطلاق الصاروخين وأن قيادة الحركة بكاملها تفاجأت من إطلاقهما.

إطلاق الصاروخين باتجاه تل أبيب في 14 مارس كان المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق صواريخ من غزة تجاه المركز الاقتصادي لإسرائيل منذ الحرب بين إسرائيل وحماس في عام 2014.

ردا على إطلاق الصاروخين، قصفت إسرائيل أكثر من 100 هدف في غزة قبل التوصل إلى وقف إطلاق نار غير رسمي في اليوم التالي.

وذكرت تقارير تلفزيونية إسرائيلية حينذاك أن الصواريخ تم إطلاقها خطأ عندما “عبث” عناصر في حماس من مستوى أدنى بقاذفة صواريخ على شاطئ غزة تم توجييها لإطلاق الصواريخ باتجاه تل أبيب في حال اندلاع صراع في المستقبل.

الموقع الذي تم العثور فيه على شظايا صاروخ تم إطلاقه من غزة في مدينة حولون بضواحي تل أبيب، 15 مارس، 2019. (Screen capture: YouTube)

وذكرت القناة 13 أن سلسلة الأخطاء التي كادت أن تؤدي إلى اندلاع حرب كانت “وكأنها مأخوذة من مونتي بايثون”، في إشارة إلى مجموعة الكوميديا البريطانية الشهيرة.

في الأسبوع الماضي، تم إطلاق صاروخ آخر من غزة باتجاه وسط إسرائيل، سقط على منزل في بلدة مشميرت ما أسفر عن إصابة سبعة أشخاص.

الهجوم أدى إلى اندلاع قتال استمر لبضعة أيام وارتفاع حدة التوتر بين حماس الحاكمة لغزة وإسرائيل.

وردت إسرائيل على الحادث بشن غارات جوية على عشرات الأهداف التابعة لحماس، وهو ما ردت عليه فصائل فلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية في محيط غزة.

بعد أيام من ذلك، قال عضو كبير في الجناح العسكري لحركة حماس إن الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة تجاه وسط إسرائيل تم إطلاقها بتفعيل ذاتي بسبب جهوزية الحركة القتالية.

وقال المسؤول من “كتائب عز الدين القسام” الذي لم يذكر اسمه لقناة “الجزيرة” إن “التفعيل المبكر والذاتي للصواريخ من غزة كانت نتيجة قرار قيادة المقاومة رفع جهوزيتها القتالية”.

ساهم في هذا التقرير آدم راسغون.