لقي رجل مصرعه ووُصفت حالة آخر بالخطيرة الإثنين سبب موجة الحر التى ضربت البلاد منذ بداية الأسبوع.

ومن المتوقع أن تستمر سلسلة الأيام الحارة التي بدأت يوم السبت حتى يوم الخميس، وقال خبراء الأرصاد الجوية إن موجة الحر هذه قد تكون أطول حدث من هذا القبيل على الإطلاق.

وقام مارة بسحب رجل (41 عاما) من سيارته في شارع “سيغاليت” بمدينة الخضيرة شمالي البلاد بعد أن لاحظوا أنه انهار فاقدا للوعي داخل مركبته. واضطر مسعفون من منظمة نجمة داوود الحمراء إلى الإعلان عن وفاة الرجل في المكان. المسعفون قالوا إنه ظهرت على الرجل علامات ضربة شمس وحروق على جسمه ناجمة عن درجة الحرارة داخل المركبة.

في نتانيا، تم نقل رجل آخر (63 عاما) إلى مستشفى “لنيادو” وهو في حالة خطيرة بسبب الأجواء الحارة. ولقد عثر المسعفون على الرجل وهو يسير وهو مشوش في شارع “هرتسل” في المدينة الواقعة في وسط البلاد وقدموا له إسعافات أولية قبل نقله إلى المستشفى.

وقالت شركة الكهرباء إنه تم تسجيل رقم قياسي في استخدام الكهرباء في شهر مايو يوم الإثنين. وبلغ الطلب في الساعة 1:15 مساء 13,291 ميجاوات، بزيادة 4.7٪ عن الرقم القياسي السابق – الذي تم تسجيله في اليوم السابق فقط.

في تل أبيب وإيلات، وصلت درجة الحرارة إلى 40.3 درجة مئوية. في شمال البحر الميت، وصلت درجة الحرارة إلى 43 درجة مئوية، بينما بلغت في أكثر الأماكن برودة في البلاد، باستثناء جبل الشيخ وهضبة الجولان، 27 درجة مئوية في أشدود، و25 درجة مئوية في أشكلون، بحسب القناة 12. وفي القدس وصلت درجة الحرارة 36 درجة مئوية.

واندلع حريق في نيفيه إيلان، على أطراف مدينة القدس، وكافحت طواقم الإطفاء لإخماد الحريق. وادى اندلاع حريق آخر إلى إغلاق جزء من الطريق 4.

وألغت العديد من المدن التعليم في المدارس بسبب الأجواء الحارة التي رافقتها ضرورة وضع الأقنعة الواقية.

في ريشون لتسيون، قال أولياء الأمور أنهم سيمتنعون عن إرسال أطفالهم إلى المدار في الأيام القليلة المقبلة احتجاجا على إلزام الطلاب بوضع الأقنعة.

في مدن أخرى، من ضمنها هرتسليا، أعلنت السلطات المحلية عن إلغاء التعليم الثلاثاء، في حين طلبت بلدية تل أبيب من كل مدرسة أن تقرر بنفسها ما إذا كانت تريد إلغاء الحصص.

وقال رئيس بلدية رمات غان، كرمل شاما هاكوهين، لأخبار القناة 12 إنه قرر إلغاء التعليم للطلاب الأكبر سنا حتى يوم الأحد.

تلميذتان تضعان الأقنعة الواقية خلال استعدادهما للذهاب إلى المدرسة، 16 مايو، 2020.(Chen Leopold/ Flash90)

بموجب تعليمات وزارة الصحة، ينبغي على الطلاب في صفوف الرابع حتى الثاني عشر تغطية أفواههم وأنوفهم بأقنعة خلال الحصص خشية انتشار فيروس كورونا المستجد. في حين يجب على الأطفال الأصغر سنا وضع الكمامات أثناء وجودهم خارج الفصل الدراسي فقط.

ونقل موقع “واللا” الإخباري عن نقابة أطباء الأطفال دعوتها إلى إعفاء الطلاب من وضع الأقنعة.

ونُقل عن المنظمة قولها “إن قيام الأطفال بوضع الأقنعة لساعات طويلة هو أمر غير عملي ويكاد يكون صعبا للغاية. لا يمكن تحمل الأقنعة التي تصبح مبتلة جراء العرق”.

وجاء إغلاق المدارس من جديد بعد إعادة فتح جهاز التعليم هذا الأسبوع، بعد شهرين من الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا.

يوم الأحد، توفي رجل يبلغ من العمر 60 عاما جراء ضربة شمس في مدينة ديمونا بجنوب البلاد، بحسب ما أعلنته نجمة داوود الحمراء. يوم الأحد أيضا، نُقل رجل يبلغ من العمر 79 عاما من سكان مدينة يكنعام في شمال البلاد إلى المركز الطبي “رمبام” في مدينة حيفا وهو فاقد للوعي وفي حالة حرجة جراء ضربة شمس.

ليلة السبت، ألغى الجيش الإسرائيلي جميع التدريبات البرية حتى يوم الثلاثاء، ، في ضوء المخاطر التي تشكلها موجة الحر، حيث من المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة 45 درجة مئوية في أجزاء من البلاد.

وأصدرت وزارة الصحة تحذيرا للمسنين وللأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أوصت لهم فيه بالبقاء في المنزل، وتجنب المجهود البدني غير الضروري، وشرب الكثير من السوائل.