قال وزراء يوم الإثنين أن اسرائيل على وشك الإنتهاء من اتفاقية تنازل الولايات المتحدة عن التأشيرة للإسرائيليين، الأمر الذي يبشر بحلول الترتيب الذي طال انتظاره.

وقالت وزيرة العدل اييليت شاكيد أنه تم ازالة عدد من العقبات التي تعترض امتثال اسرائيل لشروط التنازل عن التأشيرة الأمريكية دون تقديم تفاصيل.

“نحن بصدد الإنتهاء من صفقة لإلغاء التأشيرات”، قالت شاكيد عبر تويتر. “منذ أن تولى المنصب عملنا مع الأمريكيين للإنضمام الى مجموعة من الدول المختارة التي يعفى مواطنونها من الحصول على تأشيرة دخول الى الولايات المتحدة. لقد وجدنا التوازن بين حماية خصوصية المواطنين الإسرائيليين ومطالب الأمريكيين”.

ودفعت اسرائيل والجماعات المؤيدة لها الى دخول اسرائيل الى البرنامج الذي يسمح بزيارات لمدة 90 يوما للعمل او السياحة. ينظر إلى البرنامج على أنه ميسر للتجارة.

وهناك مسألة رئيسية تتعلق بالوصول الأمريكي إلى سجلات البصمات الإسرائيلية، وفقا لما ذكرته القناة الثانية في الشهر الماضي.

تحضر وزيرة العدل أييلت شاكيد اليمين الدستورية في مراسم تعيين القضاة الجدد في مقر الرئيس في القدس، 30 أكتوبر / تشرين الأول 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

وبموجب قانون قاعدة البيانات البيومترية الحالي، هناك حظر شامل على نقل التفاصيل مثل بصمات الأصابع إلى السلطات الأجنبية ما لم يكن ذلك لإجراء تحقيق جنائي محدد. كما تمنع السلطات الأجنبية من إبقاء المعلومات أو نقلها إلى كيانات أخرى.

وأشار التقرير إلى أن شاكيد أشارت إلى أن بصمات الأصابع التي لديها سجل جنائي سوف يتم تمريرها إلى الأمريكيين، وهو ترتيب الذي يمكن ان يمهد الطريق لبرنامج الإعفاء من التأشيرات.

وقال التقرير أن تنفيذ برنامج التنازل عن التأشيرة سيتطلب فى نهاية الأمر تغيير قانون قواعد البيانات البيومترية.

وهناك مسألة أخرى تعيق دخول إسرائيل إلى البرنامج وهي شرط أن تكون طلبات رفض التأشيرات أقل من 3%. أعلنت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوفلي يوم الاثنين أن وزارتها “تعمل على مختلف المستويات لخفض عدد الاسرائيليين الذين يرفضون للحصول على تأشيرات للولايات المتحدة”.

وقالت حوتوفلي أنها ستجتمع مع القنصلية الاميركية العامة في القدس لإجراء مزيد من المحادثات حول هذه المسألة.

وقد شكل شرط الـ -3% منذ لفترة طويلة عقبة في طريق إسرائيل للانضمام إلى 38 بلدا في برنامج الإعفاء من التأشيرة حاليا، وضغط المسؤولون في الماضي على الكونغرس لإعفاء البلاد من هذا الشرط.

نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوفلي في واشنطن، نوفمبر 2017. (Shmulik Almany/MFA)

في عام 2016، النائبة غريس منغ، وهي النائبة الديمقراطية في نيويورك، قالت أنها دعت إلى السماح لإسرائيل للانضمام الى برنامج الإعفاء من التأشيرة، في بيان أن معدل الرفض للإسرائيليين في عام 2015 كان 3.85 في المئة، مقارنة مع انخفاض من 8.2 في المئة في عام 2014.

ساهمت جي تي ايه في هذا التقرير.