سوف تستضيف إسرائيل لقاء ثلاثي غير مسبوق بين مسؤولين أمنيين رفيعين من اسرائيل، روسيا والولايات المتحدة، حسب ما أعلن البيت الأبيض يوم الأربعاء.

“في شهر يونيو، سوف يلتقي مستشار الأمن القومي الامريكي جون بولتون، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات، ورئيس مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف في القدس، اسرائيل، لتباحث مسائل أمنية اقليمية”، قال الناطق بإسم البيت الأبيض في بيان صدر دقائق قبل تصويت الكنيست لحل البرلمان وتعيين انتخابات جديدة في 17 سبتمبر.

ودقائق بعد التصويت، تطرق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الى اللقاء المخطط، وأشار الى خصوصيته وأهميته لأمن اسرائيل القومي.

“هناك أمور عديدة نريد القيام بها”، قال نتنياهو الذي بان عليه الانزعاج لصحفيين. “هذا ما نريد فعله، ليس الانتخابات غير الضرورية… لقاء كهذا لم يحدث من قبل في اسرائيل”.

رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو يتحدث مع الصحافة في الكنيست، 29 مايو 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

ولم يكشف ما ستكون أجندة اللقاء.

ويتوقع أن يتمحور اللقاء الثلاثي النادر بالأخص حول سوريا، وخاصة مبادرات إيران للترسيخ عسكريا بالقرب من حدود اسرائيل، والانسحاب المخطط للقوات الأمريكية من سوريا.

وموسكو هي حليف مقرب من طهران ودمشق، بينما إسرايل وواشنطن هي أكبر اعداء الجمهورية الإسلامية.

والتقى بن شابات مع بولتون في الشهر الماضي في واشنطن، خاصة لتباحث قضية إيران و”اطراف أخرى مزعزعة للاستقرار”، قال مسؤول رفيع في الادارة الامريكية حينها.

مستشار الأمن القومي مئير بن شابات (Amos Ben Gerschom/GPO)

وأكد بولتون وبن شابات على “التزامهما المشترك بمواجهة انشطة إيران واطراف اخرى مزعزعة للاستقرار العدائية في الشرق الأوسط في انحاء العالم”، غرد بولتون.

والتقى بن شابات آخر مرة مع باتروشيف في سبتمبر 2018 في موسكو لتباحث “مسائل اقليمية في الشرق الأوسط، بما يشمل الأوضاع في سوريا”، بحسب سجل للقاء وفره مكتب رئيس الوزراء. “قال مستشار الأمن القومي مئير بن شابات أن اسرائيل تصر على مغادرة القوات الإيرانية سوريا تماما”، ورد.