ورد أن إسرائيل سرحت يوم الاثنين، عضوين من حماس في برلمان السلطة الفلسطينية الذين أعتقلوا خلال عملية الضفة الغربية التي شنها الجيش الإسرائيلي في يونيو، في البحث عن الثلاثة مراهقين الإسرائيليين المفقودين، والذين تم العثور عليهم لاحقاً بعد أن قتلوا في وقت قصير من خطفهم.

البرلمانيين المفرج عنهم، خالد أبو عرفة ومحمد توتاخ، قد أحتجزوا تحت إعتقال إداري.

في الوقت نفسه، تم تمديد إعتقال عضو برلمان حماس الثالث أحمد عطون، حسب ما ذكر راديو إسرائيل اليوم الثلاثاء.

لا يؤكد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي فوراً على التقرير للتايمز أوف إسرائيل.

إتهمت اسرائيل حماس على الفور مسؤوليتها بخطف 12 يونيو (لنفتالي فرانكل 16 عاما، جيل-عاد شاعر 16 عاما، وإيال يفراح 19 عاما) شوهدوا آخر مرة في موقف سيارات قرب ألون شفوت، في الضفة الغربية.

عملية إسرائيلية، أطلق عليها إسم ‘عودة الأخوة’، والتي شنت رداً شمل حملة بحث مكثفة لتحديد موقع المراهقين ومطاردة قاسية لأعضاء حماس في الضفة الغربية، حيث أعتقل المئات.

وعثر على جثث الثلاثة مراهقين بالقرب من الخليل يوم 30 يونيو، وفيما بعد، في أعقاب صراع ال-50 يوم بين إسرائيل خلال هذا الصيف، إعترف مسؤولو حماس أن أعضاء المنظمة قد قتلوا الثلاثة.