ستقوم إسرائيل بإفتتاح ممثلية دبلوماسية أولى لها في أبو ظبي في دولة الإمارات العربية.

الممثلية لن تكون تمثيلا دبلوماسيا إسرائيليا في أبو ظبي أو الإمارات، ولكنها ستمثل الدولة اليهودية في وكالة الطاقة المتجددة التابعة للأمم المتحدة (إيرينا)، التي تتخذ من الإمارة الخليجية مقرا رئيسيا لها، بحسب ما ذكرته صحيفة “هآرتس”.

وقام المدير العام لوزارة الخارجية دوري غولد بزيارة هذا الأسبوع للمشاركة في إجتماع لـ”إيرينا”، ولكنه بقي في الإمارات لثلاثة أيام للقاء مدير “إيرينا”، عدنان أمين، لوضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل الممثلية الجديدة.

الدبلوماسي الإسرائيلي الذي سيشغل المنصب الجديد، ويُدعى رامي هاتن، يستعد للمغادرة إلى أبو ظبي في الأسابيع القادمة، بحسب ما قاله مصدر في الوزراة لـ”هآرتس”. وتم إختيار المكاتب للممثلية الجديدة.

ممثلية إسرائيل في “إيرينا” ستكون الوحيدة من بين الدول الأعضاء الـ -145 في الوكالة التي سيكون لها تمثيل دبلوماسي في أبو ظبي مُعرف كممثلية في “إيرينا” فقط، وليس في إمارة أبو ظبي أو دولة الإمارات، لكن مصادر قالت أن الممثلية الإسرائيلية ستشغل هذا الدور بشكل غير رسمي.

وقررت وزارة الخارجية الإسرائيلية فتح ممثلية خاصة لها في “إيرينا” لأن ذلك يعني وجود دبلوماسي رسمي وعلني لها في دولة عربية من دون علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل. أحد الدبلوماسيين وصف الخطوة بأنها “إنجاز دبلوماسي”.

في يناير 2009، أعطت إسرائيل صوتها لأبو ظبي لتكون موقع المقر الرئيسي لوكالة الطاقة المتجددة (مفضلة إياها على منافستها ألمانيا) شريطة أن يسمح وجود “إيرينا” في الدولة الخليجية لإسرائيل بفتح مكتب دبلوماسي رسمي وعلني ومُعترف به هناك.