تم العثور على قنابل ومتفجرات بعد اكتشفها من قبل مزارع بالقرب من بلدة المطلة الواقعة شمال اسرائيل في الشهر الماضي، والتي تم تهريبها من لبنان إلى داخل إسرائيل من قبل حزب الله اللبناني، بحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية الأحد.

قال مسؤول غير مسمى من الدفاع للإذاعة، أن القنابل التي تم العثور عليها مخبئة في حقل كانت معدة لتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين.

ومن غير الواضح من كان سيستلمها. ولكن الشكوك تدور حول التنظيم اللبناني “حزب الله” الذي يعمل على تجنيد عملاء فلسطينيين من الضفة الغربية، قطاع غزة، وأيضا من داخل اسرائيل بواسطة مواقع التواصل الإجتماعي.

وأعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الشاباك الأسبوع الماضي، أنه كشف خليتين تابعتين لحركة حماس في الأشهر الأخيرة واعتقل 9 أعضاء محليين في التنظيم.

وكان عملاء من وحدة 113 – وحدة العمليات الخارجية – في التنظيم، يعملون من لبنان وغزة على تجنيد عملاء من خلال الفيسبوك لتنفيذ عمليات انتحارية ومهاجمة دوريات عسكرية اسرائيلية في الضفة الغربية. وقد حصلوا على تمويل من قبل حزب الله، وبدأ بعض الأعضاء بتجهيز متفجرات لإستخدامها في الهجمات، أعلن الشاباك في بيان صدر في 16 اغسطس.

صفحة فيسبوك استخدمها حزب الله لتجنيد اعضاء من الضفة الغربية واسرائيل (Shin Bet)

صفحة فيسبوك استخدمها حزب الله لتجنيد اعضاء من الضفة الغربية واسرائيل (Shin Bet)

وتم اعتقال العملاء في وقت سابق من العام، ولكن تم حظر نشر تفاصيل القضية بأمر من المحكمة. وأكد الشاباك أن العملية أدت الى عرقلة عدة هجمات ضد أهداف اسرائيلية في الضفة الغربية واسرائيل.

وردا على محاولات تجنيد حزب الله، نادى المبعوث الإسرائيلي للأمم المتحدة داني دانون المنظمة الدولية بالإعلان عن حزب الله رسميا كتنظيم إرهابي.

قائلا: “على المجتمع الدولي إدانة محاولات حزب الله لأذية مدنيين إسرائيليين أبرياء، وعلى مجلس الأمن تصنيف حزب الله كتنظيم إرهابي”.