تم نشر اسمين آخرين من ضحايا انهيار مرأب السيارات في تل أبيب في وقت سابق من هذا الأسبوع. القتيلان هما أوليغ يعكوبوف (60 عاما) من تل أبيب، ودنيس دياتشينكو (28 عاما)، وهو أوكراني الجنسية يعمل في إسرائيل.

وتم نشر اسم الضحية الثالثة، وهو عاهد الريماوي (34 عاما)، من قرية بيت ريما التي تقع شمال غرب رام الله، يوم الثلاثاء.

ولا يزال ثلاثة عاملين عالقين تحت أنقاض المبنى المكون من أربعة طوابق، مع تضاؤل الأمل في صفوف مئات عمال الإنقاذ الذين يقومون بأعمال الحفر في الموقع بالعثور عليهم إحياء.

عائلة أوليغ يعكوبوف قالت الأربعاء بأنه لم يتم تسريح جثته بعد لعدم مقدرتها على دفع تكاليف جنازته.

يعكوبوف (60 عاما) هاجر من أوزبكستان إلى إسرائيل قبل 18 عاما، ويقيم في حي “هاتيكفا”، وهو حي تسكنه الطبقة العاملة في تل أبيب.

وقالت أرملته غالينا لموقع “واللا” الإخباري بأن العائلة أُبلغت بأن عليها دفع مبلع 40 ألف شيكل مقابل الحصول على قطعة أرض لدفنه.

وقالت: “من أين المال؟ نحن لا نملكه”.

وقالت غالينا بأن أوليغ عمل دائما لتوفير المال للعائلة، ولكنهم كانوا فقراء دائما.

وأضافت: “في أي عمل، عمل دائما بجد من كل قلبه، من أجل راتب ضئيل”.

للزوجين إبنان من زواج سابق، من بينهما ابن في حالة غيبوبة في مستشفى في تل أبيب منذ 12 عاما.