بدأت شركة الكهرباء الإسرائيلية بقطع الكهرباء بشكل دوري عن المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية بسبب ديون مستحقة لها بقيمة أكثر من نصف مليار دولار على شركة كهرباء فلسطينية.

وبدأ قطع الكهرباء اليومي لمدة ثلاث ساعات يوم الأحد، حيث قالت متحدثة باسم شركة الكهرباء الإسرائيلية لوكالة “رويترز” إن الشركة المملوكة للدولة ”مصرة على تحصيل الدين لكنها تقطع الكهرباء بطريقة معقولة ومتسقة“.

وقالت شركة الكهرباء الإسرائيلية إن شركة كهرباء محافظة القدس، التي تزود الكهرباء للمناطق المحيطة بالقدس ورام الله وبيت لحم وأريحا، مدينة بمبلغ 519 مليون دولار.

ويعتمد الفلسطينيون على إسرائيل في الحصول على الكهرباء بشكل شبه تام.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) يوم الثلاثاء أن انقطاع الكهرباء يحدث بين الساعة الثانية بعد الظهر والخامسة عصرا ومن المتوقع أن يستمر في الأيام القريبة.

توضيحية: رافعة ترفع عاملا في شركة الكهرباء الإسرائيلية باتجاه عمود لإجراء أعمال صيانة، بالقرب من مدينة القدس، 10 يونيو، 2013. (Flash90)

وقال هشام العمري، رئيس شركة كهرباء محافظة القدس، إن مدينتي بيت لحم ورام الله بالضفة الغربية تشهدان عمليات انقطاع للكهرباء تؤثر على حوالي 130 ألف شخص.

ونقلت وكالة رويترز عن العمري قوله ”عندما لا تكون لديك كهرباء، فليس هناك حياة. تتوقف حياتك ويتوقف عملك وتشعر ببرد الشتاء لمدة ثلاث ساعات“.

وأضاف أن السلطة الفلسطينية تجري مفاوضات مع إسرائيل لسداد الديون ووضع حد لانقطاعات الكهرباء، مضيفا أن شركة كهرباء محافظة القدس ”تحاول الحصول على قرض بقيمة 150 مليون شيقل (43.25 مليون دولار) من بنك فلسطيني للمساعدة في سداد الدين“.

ووصفت شركة كهرباء محافظة القدس، التي لا تقوم بإنتاج الكهرباء بنفسها وتشتري معظم طاقتها الكهربائية من شركة الكهرباء الإسرائيلية، قطع الكهرباء بأنه شكل من أشكال العقاب الجماعي، بحسب ما نقله موقع “واللا” الإخباري.

في شهر سبتمبر، أطلقت شركة الكهرباء الإسرائيلية جولة مماثلة من عمليات قطع الكهرباء بسبب ديون مستحقة. بحسب موقع “ألمونيتور” الإخباري، الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، فإن شركة كهرباء محافظة القدس حصلت على التحذير الأول في شهر أغسطس، مما دفعها إلى الحصول على قرض بقيمة 100 مليون شيكل (28.3 مليون دولار) لسداد جزء من الدين لشركة الكهرباء الإسرائيلية. إلا أن ذلك لم يكن كافيا، حيث بعثت شركة الكهرباء الإسرائيلية بتحذيرين إضافيين قبل اتخاذها إجراءات في شهر سبتمبر لتقليص إمدادات الكهرباء للمناطق الفلسطينية.

وذكر تقرير في هيئة البث العامة الإسرائيلية (كان) في شهر سبتمبر أن شركة الكهرباء الإسرائيلية قررت، خشية من تصاعد في أعمال العنف، قطع الكهرباء بشكل تدريجي وفي مناطق معينة فقط، وتصعيد إجراءاتها العقابية في حال لم يتم سداد الدين.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.