سوف يتم اطلاق سراح حسن يوسف، احد قياديي حركة حماس في الضفة الغربية، من السجون الإسرائيلية يوم الخميس، قال ناطق بإسم مصلحة السجون الإسرائيلية يوم الاربعاء.

واعتقل يوسف، أحد مؤسسي حركة حماس ومشرع فلسطيني، في ديسمبر 2017 لـ”دعمه وترويجه نشاطات حماس” في الضفة الغربية، بحسب جهاز الأمن الداخلي الشاباك.

ومنذ عشرة اشهر، يقبع يوسف في الاعتقال الاداري، حيث يمكن هذا الاجراء اسرائيل من اعتقال مشتبه بهم بدون توجيه التهم اليهم.

وقال الناطق انه لم يتم تجديد أمر الاعتقال الاداري ووجه الاسئلة الى الشاباك.

ولم يوفر الشاباك سببا لقرار اطلاق سراح يوسف.

وثلاثة ايام قبل اعتقاله، نادى يوسف الى “تصعيد انتفاضة القدس لإسقاط قرار ترامب”، متطرقا الى تغيير الرئيس الامريكي دونالد ترامب للسياسة الامريكية حيال مدينة القدس.

انصار حركة حماس خلال الاحتفال بالذكرى ال30 لتأسيس الحركة في غزة، 14 ديسمبر 2017 (MOHAMMED ABED / AFP)

وفي بداية شهر ديسمبر 2017، اعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الامريكية في اسرائيل اليها رسميا في شهر مايو.

وقضى يوسف، في الستينات من عمره، حوالي ثلث حياته في السجون الإسرائيلية، بما يشمل معظم ثلاث السنوات الاخيرة.

وفي السنوات الاخيرة، كان يوسف من اعضاء حماس القليلين المستعدين للحديث مع صحفيين اسرائيليين.

مصعب حسن يوسف، ابن الشيخ حسن يوسف، من مؤسسي حركة حماس، خلال مؤتمر صحفي في القدس، 19 يونيو 2012 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقام مصعب يوسف، احد ابنائه، بمساعدة الشاباك في أواخر تسعينات القرن الماضي وسنوات الالفين بإحباط عدة هجمات واعتقال العديد من اعضاء حماس. وقد اغترب عن والده بعدها، وطلب اللجوء إلى الولايات المتحدة، واعتنق الديانة المسيحية.

وقد نشر سيرة ذاتية بعنوان “ابن حماس” عام 2010.

ويتوقع ان يعود حسن يوسف الى منزله في بيتونيا الواقعة في رام الله.