افتتحت إسرائيل أول سفارة لها في رواندا يوم الجمعة، مقدمة الدعم إلى دولة شرق إفريقيا في مجالات الصحة، التعليم، والزراعة، بالإضافة إلى تكنولوجيا الاتصالات والأمن السيبراني.

“لدى هذا البلد الكثير من أوجه التشابه مع دولة اسرائيل، ويوفر إمكانية كبيرة للتعاون المتبادل”، قال السفير الاسرائيلي الجديد رون آدم بعد اجتماع مع الرئيس الرواندي بول كغامي.

وقدم آدم أوراق اعتماده لوزير الخارجية الرواندي ريتشارد سيزيبيرا يوم الخميس.

توجد علاقات سابقة وثيقة بين الدولتين، اللتين يعود تاريخهما إلى حد كبير إلى الإبادة الجماعية، بما في ذلك الصفقة المثيرة للجدل عام 2018 والتي سعت إلى ترحيل اللاجئين والمهاجرين الأفارقة من إسرائيل إلى رواندا.

قالت إسرائيل حينها إنها قد ترسل اللاجئين إلى رواندا، وهو اقتراح أدانته جماعات حقوق الإنسان على نطاق واسع. نفت كيغالي دائما بشدة أي صفقة من هذا القبيل.

وقالت رواندا، وهي دولة مسيحية إلى حد كبير، إنها حريصة على تشجيع السياح إليها، وخاصة لرؤية غوريلا الجبال الشهيرة.

وأعلنت شركة الطيران الوطنية ’رواندا-إير‘ إنها ستبدأ رحلات مباشرة إلى إسرائيل في عام 2019.

لدى إسرائيل روابط قوية عبر شرق أفريقي ، خاصة في أوغندا وكينيا، لكنها تعمل على توسيع وجودها الدبلوماسي في القارة.

وجعل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو توسيع العلاقات الدبلوماسية في أفريقيا أحد أهداف سياسته الخارجية الرئيسية.

“لقد كنت في أفريقيا أربع مرات في العامين الماضيين، وهذا بحد ذاته يجب أن يخبركم شيئا”، قال نتنياهو لزعماء أميركيين يهود يوم الاثنين.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي برئيس رواندا بول كغامي في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، 24 يناير 2018 (GPO)

“هناك تغيير هائل … في تقبّل إسرائيل حول العالم، في كل البلدان تقريبا”، قال.

في الشهر الماضي، سافر نتنياهو إلى انجمينا لتجديد العلاقات الدبلوماسية مع تشاد، وهي دولة ذات أغلبية مسلمة في أفريقيا. خلال الزيارة، قال نائب المدير العام لأفريقيا في وزارة الخارجية يورام إلرون لراديو الجيش في مقابلة إن إسرائيل “تأمل أن تكون مالي الدولة التالية التي نجدد العلاقات معها”.

خلال عرضه أمام القادة اليهود الأمريكيين، قدم نتنياهو خريطة تبين أن إسرائيل لديها علاقات دبلوماسية “محتملة” مع مالي والنيجر – دولتان مسلمتان في أفريقيا.

خريطة لأفريقيا عرضها رئيس الوزراء نتنياهو لقادة أمريكيين يهود في مؤتمر في القدس، 18 فبراير / شباط 2019. (TOI staff)

وقد اعترف المسؤولون الإسرائيليون منذ فترة طويلة بأن هدفهم هو استعادة العلاقات الرسمية مع مالي، على الرغم من عدم الإشارة علنا إلى الوضع الراهن للعلاقات بهذه الطريقة.

على الخريطة، الصومال وجيبوتي، وهما دولتان ذات أغلبية مسلمة في شرق أفريقيا، ظهرتا ملونتين باللون الأزرق الفاتح، مما يدل على أن لديهما علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، وهذا غير صحيح.

لكن أحد كبار المسؤولين، الذي تحدث بشرط عدم ذكر اسمه، قال إن تلوين الصومال وجيبوتي بلون أزرق فاتح كان خطأ من جانب كل من أعد الخريطة.