اعادت اسرائيل عن فتح معبر المشاة الوحيد مع قطاع غزة يوم الإثنين، أسبوعا بعد اغلاقه بسبب العنف عند الحدود مع القطاع الذي تحكمه حماس.

وأكد ناطق بإسم وحدة وزارة الدفاع الإسرائيلية المسؤولة عن معبر ايريز على افتتاحه بحسب التخطيط صباح يوم الاثنين.

وفي مساء الأحد، قال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان انه سيتم اعادة فتح المعبر نتيجة “الهدوء الذي عم في الأسبوع الأخير”.

واغلقت اسرائيل المعبر تماما باستثناء الحالات الانسانية في 19 اغسطس، في اعقاب جولة أخرى من المظاهرات العنيفة والاشتباكات عند الحدود.

ويمر حوالي 1000 فلسطيني من سكان غزة يوميا من معبر ايريز، معظمهم بحاجة لعناية طبية، ورجال اعمال، طلاب وغيرهم، بحسب السلطات الإسرائيلية.

فلسطينيون يجتازون معبر إيرز بين غزة وإسرائيل بالقرب من بيت حانون في شمال قطاع غزة، 27 أغسطس، 2018. (AFP/ MAHMUD HAMS)

ويستخدم معبر آخر مع اسرائيل، معبر كرم ابو سالم، لنقل البضائع. وأعادت اسرائيل فتحه في 15 اغسطس بعد اغلاقه في 9 يوليو تماما باستثناء الغذاء والمعدات الطبية، في اعقاب اسابيع من العنف عند الحدود، بما يشمل هجمات الحرائق.

وتظاهر حوالي 5000 فلسطيني يوم الجمعة عند الحدود بين قطاع قطاع غزة واسرائيل، بحسب تقارير فلسطينية. وأعلنت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة أن 189 متظاهرا أصيب خلال الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية، منهم 50 شخصا بالرصاص الحي.

وأعلن الجيش أن المتظاهرين القوا الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الجنود.

متظاهرون فلسطينيون يلقون بالحجارة على القوات الإسرائيلية خلال مظاهرة على الحدود بين إسرائيل وغزة، شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة، 24 أغسطس، 2018. (AFP PHOTO / SAID KHATIB)

وأفادت تقارير فلسطينية أن قناصين اسرائيليين اطلقوا النار على فلسطينيين حاولوا اختراق الحدود في موقعين مختلفين.

وأفادت عدة تقارير بأن اسرائيل تجري محادثات مع حركة حماس، بوساطة اممية ومصرية، حول هدنة طويلة المدى في القطاع، ولكن ينفي ليبرمان هذه الادعاءات.

وشهدت غزة تصعيدا بالعنف منذ انطلاق مظاهرات “مسيرة العودة” عند الحدود في شهر مارس. وشملت الاشتباكات، التي تنظمها حركة حماس التي تحكم القطاع، القاء الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الجنود، بالإضافة الى محاولات لاختراق السياج الحدودي ومهاجمة جنود اسرائيليين.

وقد اطلق الفلسطينيون في غزة أيضا طائرات ورقية وبالونات حارقة باتجاه اسرائيل، ما ادى الى احتراق مساحات واسعة من الاحراش والاراضي الزراعية، واضرار تقدر قيمتها بملايين الشواقل.

وقتل بالنيران الإسرائيلية 171 فلسطينيا من غزة على الأقل منذ بداية الاشتباكات، بحسب وزارة الصحة التي تديرها حماس. وقُتل جندي اسرائيلي برصاص قناص فلسطيني. وقد اعلنت حماس ان عشرات من الضحايا الفلسطينيين كانوا اعضاء في حركات مسلحة.

واضافة الى ذلك، وقعت عدة حوادث تبادل نيران بين اسرائيل وحماس في الأشهر الأخيرة، شهدت اطلاق حركات في غزة لمئات الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه الاراضي الإسرائيلية، بما يشمل اكبر تصعيد في العنق منذ حرب عام 2014، في وقت سابق من الشهر.

وتفرض اسرائيل حصارا على غزة منذ سيطرت حماس على القطاع من السلطة الفلسطينية. وتدعي اسرائيل أن الحصار ضروري لمنع دخول الاسلحة ومعدات عسكرية أخرى الى القطاع.

وتفرض مصر أيضا حصارا على غزة، وتقوم بفتح معبر رفح الحدودي لفترات محدودة فقط.