سمح وزير الاتصالات الإسرائيلي يوعاز هندل يوم الثلاثاء للعديد من شركات الاتصالات الإسرائيلية بالبدء في استخدام تكنولوجيا الإنترنت 5G.

ومن المتوقع أن يمكّن ذلك الإسرائيليين من الاستمتاع بخدمة إنترنت أسرع وبنية تحتية خلوية محسنة بأثر فوري.

ومع ذلك، لا يوجد حاليا سوى ثلاثة أجهزة تُباع في إسرائيل تدعم تقنية 5G، مما يعني أن الأمر سيستغرق وقتا طويلا حتى يتمكن عدد كبير من الإسرائيليين من استخدام التطور الجديد.

وشركات الاتصالات المرخصة حاليا هي “بيليفون”، “بارتنر” و”هوت موبايل”، التي فازت بمناقصة حكومية.

وفي بيان أعلن فيه عن التطور، قال هندل: “إننا في خضم واحدة من أشد الأزمات التي تعرضت لها إسرائيل. معظم العمليات الاجتماعية خلال وباء كورونا مبنية على البنية التحتية للاتصالات ولا يمكن إجراؤها إلا ببنية تحتية متطورة. تتطلب مثل هذه الأزمة أن ننتقل إلى بنية تحتية متقدمة وإنترنت فائق السرعة للجميع”.

وأضاف: “هذه ثورة ستدفع إسرائيل إلى الأمام وتحول الرؤية إلى واقع. تكنولوجيا 5G قادرة على القيام بأشياء لا يستطيع معظم الإسرائيليين تخيلها”.

يوعاز هندل يتحدث في مؤتمر في رمات غان، 8 سبتمبر، 2019. (Flash90)

وأعلنت شركة “بيليفون” أن شبكة 5G ستكون متاحة يوم الثلاثاء في 250 محطة في انحاء البلاد للأجهزة الملائمة.

وبالمثل، أشادت شركتي “بارتنر” و”هوت موبايل” بالتطوير باعتباره “تاريخيا”.

وتعد شبكات 5G قفزة هائلة في كمية وسرعة توصيل البيانات اللاسلكية، مما يتيح تطورات في مجالات المركبات ذاتية القيادة، الواقع الافتراضي، الصحة المتصلة، وأكثر من ذلك حيث تتواصل أجهزة الاستشعار والخوادم على الفور تقريبا.