يقوم الجيش الإسرائيلي بتعزيز مواقع على طول الحدود مع لبنان، وفقاً لتقرير إخباري لبناني.

‘لقد قامت إسرائيل بتعزيز وتحصين المواقع العسكرية على طول الحدود مع لبنان المواجهة لطريق عدايسة كفركلا’، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية، وفقاً لترجمة موقع “نهار نت” الإخباري اللبناني: ‘وضعت رافعة كتل الإسمنت والجدران على طريق عسكري مؤقت يفصل السياج الإلكتروني وبساتين مستوطنة المطلة’.

أكدت وكالة الأخبار الوطنية أن الجيش الإسرائيلي يقوم بالتحصينات من أجل إخفاء تحركات القوات. وأفاد أيضاً أن إسرائيل مركزت دبابات وناقلات الجنود المدرعة على طول مزارع شبعا ومرتفعات الجولان المطلة على الطريق المؤدي من سوريا ولبنان.

جاء هذا التقرير أيام فقط بعد أن قال اللواء لوتشيانو بورتولانو، الرئيس الجديد لبعثة قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، أن الحدود الشمالية هادئة بشكل عام، وفقا لبيان اليونيفيل.

مع ذلك، يبدو تقييم بورتولانو بأن يتعارض مع ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي الذي قال لوسائل الإعلام العبرية أن الوضع يمكن أن يتدهور بسهولة، وأضاف أن حزب الله في الصراع القادم ستحاول القبض على الأراضي الإسرائيلية – تحذير أثار الفزع بين سكان المنطقة الشمالية.

في شهري يوليو وأغسطس، تم إطلاق عشرة صواريخ من جنوب لبنان على إسرائيل في ما قال مسؤولون لبنانيون، أنه كان عملاً تضامني مع سكان غزة. في جهد منسق لوقف الهجمات الصاروخية المتقطعة، زاد الجيش اللبناني مع قوات اليونيفيل دوريات الحدود وقبض على عدد من الإرهابيين على علاقة بالهجمات.

إسرائيل تراقب بإنتظام الحركات بين لبنان وسوريا، وفي فبراير نفذت غارة على شحنة أسلحة من سوريا التي قالت أنها تنقل الترسانات لحزب الله في جنوب لبنان.