قالت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء بأنها اعتقلت 1,200 عامل فلسطيني من دون تصاريح عمل، ضمن جهود تهدف إلى وضع حد لموجة عنف مستمرة منذ 5 أشهر.

وتم إعتقال العمال غير الشرعيين إلى جانب 150 رب عمل على مدى الأسبوعين الماضيين بحسب ما جاء في بيان للشرطة.

في 14 مارس صادقت الكنيست على قانون صارم جديد لمنع دخول العمال الفلسطينيين غير الشرعيين، ضمن إجراءات تهدف إلى معالجة تصاعد الهجمات ضد الإسرائيليين.

بموجب التشريع قد يواجه رب العمل الإسرائيلي الذي يقوم بتشغيل فلسطيني دخل الدولة اليهودية من دون تصريح، يصعب الحصول عليه عادة، عدة سنوات في السجن.

منذ إنطلاق موجة الهجمات في شهر أكتوبر، قُتل 29 إسرائيليا و4 أجانب. في الفترة نفسها قُتل 190 فلسطينيا، حوالي الثلثين منهم خلال مهاجمتهم لإسرائيليين، والبقية خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، بحسب معطيات للجيش الإسرائيلي.

وقال مستشار للحكومة الإسرائيلية هذا الشهر بأن 44% من الهجمات التي وقعت في إسرائيل نفذها فلسطينيون كانوا يقيمون في إسرائيل بصورة غير قانونية.