اعتقلت إسرائيل مراسلا لقناة إخبارية إيرانية شمال إسرائيل الأربعاء متهمة إياه بالتحريض ودعم الجماعات الإرهابية، وفقا للشرطة.

واتُهم بسام الصفدي (43 عاما)، من سكان قرية مجدل شمس الدرزية في هضبة الجولان، بـ”نشر تصريحات مؤيدة للجماعات الإرهابية والتحريض على العنف والإرهاب”.

ويعمل الصفدي مراسلا لقناة “العالم” الإخبارية الإيرانية، التي تحصل على تمويلها من شركة بث الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية.

على موقعها، ذكرت القناة أنه تم اعتقال الصفدي “من دون سبب” وبأنه من المرجح أن اعتقاله مرتبط بتقرير قال فيه بأن إسرائيل “تسرق” النفط في هضبة الجولان – في إشارة إلى أعمال التنقيب الإسرائيلية في الجانب الذي تسيطر عليه إسرائيل من الجولان، والذي استولت عليه من سوريا خلال حرب الستة أيام في عام 1967.

بحسب القناة الإيرانية، تمت مصادرة جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بالصفدي وكاميرته صباح الأربعاء.

مجدل شمس تُعتبر واحدة من أكبر البلدات الدرزية في إسرائيل. على الرغم من أن إسرائيل ضمتها إليها رسميا في سنوات الـ -70، إلا أن الكثير من سكانها يواصلون دعمهم لنظام الأسد في سوريا.

ورفض الكثير من سكان مجدل شمس قبول الجنسية الإسرائيلية؛ لكن الصفدي ليس واحدا منهم، كما قالت الشرطة.

في عام 2009، تم اعتقال مراسلين اثنين آخرين لقناة العالم. وحُكم على الصحافي خضر شاهين ومساعدة، محمد سرحان، بالسجن لمدة شهرين لنشرهما معلومات حول تحرك القوات خلال العملية العسكرية في غزة في 2008-2009 والتي كانت الرقابة العسكرية منعت نشرها.

يوم الأربعاء، مددت المحكمة المركزية في الناصرة إعتقال الصفدي حتى يوم الأحد.