أطلقت إسرائيل أو قمر صناعي خاص بها للبحوث البيئية صباح الأربعاء من قاعدة إطلاق في غويانا الفرنسية، في مشروع مشترك بين وكالة الفضاء الإسرائيلية (ISA) ونظيرتها الفرنسية CNES (المركز الوطني للدراسات الفضائية).

وتم إطلاق القمر من أمريكا الجنوبية عند الساعة 4:58 صباحا بتوقيت إسرائيل، وتم بثه في بث حي على الموقع الإلكتروني لوكالة الفضاء الإسرائيلية.

وستكون مهمة “فينوس” الحصول على صور عالية الدقة لمواقع معينة لرصد قضايا بيئية مثل التصحر والتعرية والتلوث والكوارث الطبيعية وظواهر أخرى مرتبطة بتغير المناخ.

وتلتقط الكاميرا في القمر الصناعي صورا في 12 أطوال موجية، أكثر مما يمكن تمييزه بالعين البشرية. وستُمكن الصور عالية الدقة – حيث يمكن تمييز النباتات من مسافة تصل إلى خمسة أمتار – من استخدام تقنية “الزراعة الدقيقة”، حيث سيكون بإمكان المزارعين التخطيط بدقة لاحتياجات المياه والأسمدة والمبيدات.

إطلاق القمر الصناعي ’فينوس’ من أمريكا الجنوبية في 2 أغسطس، 2017. (لقطة شاشة: وكالة الفضاء الإسرائيلية)

إطلاق القمر الصناعي ’فينوس’ من أمريكا الجنوبية في 2 أغسطس، 2017. (لقطة شاشة: وكالة الفضاء الإسرائيلية)

ويستخدم القمر الصناعي نظام دفع كهربائي طورته إسرائيل يسمح له بالتنقل بدقة أكبر من الأقمار الصناعية القديمة.

وسيكون VENµS، وهو اختصار لـ”رصد الغطاء النباتي والبيئة على قمر صناعي صغير جديد”، قادرا على التقاط صور متكررة لنفس البقعة في نفس ظروف الضوء (من خلال حساب موضع الشمس)، ما يسمح بتتبع أكثر دقة لقضايا التغيير البيئي. وهذا ما يُسمى بـ”مدار هيليوسينكرونيس” لأنه يتطلب التقاط صورة من نفس الإحداثيات بينما تكون الشمس في نفس الموضع. في السابق، كانت الأقمار الصناعية قادرة على توفير صور هيليوسينكرونيس كل 10-15 يوما، في حين أن “فينوس” سيسمح بإلتقاط صور مماثلة كل يومين.

هذه المرة الأولى التي تطلق فيها إسرائيل قمرا صناعيا يركز على البحث الزراعي والبيئي. وبإمكان القمر الصناعي تسجيل بيانات حول حالة الأرض والغطاء الثلجي وأوراق الشجر والغابة والزراعة وجودة مصادر المياه، من بين أمور أخرى.

القمر الصناعي ’فينوس’ في قاذفات الصواريخ، الذي تم إطلاقه من غيانا الفرنسية في 2 أغسطس، 2017. (وكالة الفضاء الإسرائيلية)

القمر الصناعي ’فينوس’ في قاذفات الصواريخ، الذي تم إطلاقه من غويانا الفرنسية في 2 أغسطس، 2017. (وكالة الفضاء الإسرائيلية)

ويُعتبر القمر الصناعي “قمرا صناعيا صغيرا”، حيث يزن نحو 265 كيلوغراما مع جناحين يبلغ طولهما 4.4 مترا عند امتداد الألواح الشمسية. بعد يومين، سيصل القمر الصناعي إلى مستوى مداره البالغ 720 كيلومترا فوق سطح الارض.

وسوف يدور القمر الصناعي حول الأرض 29 مرة في فترة 48 ساعة، وسوف يعمل لمدة 4.5 سنوات، في ذلك الوقت سيتحرك إلى مدار أكثر انخفاضا. ومن المتوقع أن تصل الصور الأولى للقمر الصناعي بعد 5 ساعات فقط من إطلاقه، ولكن سيتم نشرها للباحثين في شهر نوفمبر. وسيركز القمر الصناعي على تتبع 100 بقعة تم اختيارها مسبقا في أول 2.5 عاما.

واستثمرت وكالة الفضاء الإسرائيلية، وهي جزء من وزارة العلوم والتكنولوجيا والفضاء، مبلغ 5 مليون شيكل في مشاريع بحثية تعتمد على صور القمر الصناعي التي سيتم إنتاجها.

رسم للقمر الصناعي ’فينوس’، أول قمر صناعي إسرائيلي للبحوث البيئة، الذي تم إطلاقه في 2 أغسطس، 2017. (وكالة الفضاء الإسرائيلية)

رسم للقمر الصناعي ’فينوس’، أول قمر صناعي إسرائيلي للبحوث البيئة، الذي تم إطلاقه في 2 أغسطس، 2017. (وكالة الفضاء الإسرائيلية)