طلب اتحاد كرة القدم الإسرائيلي تغيير موعد أو إلغاء مباراة كرة قدم ودية مقررة في الشهر المقبل بين منتخبي الأرجنتين وأوروغواي، بدعوى أن المبارة قد تلفت الأنظار عن مباريات خارجية للمنتخبات الإسرائيلية مقررة في اليوم نفسه.

وقال اتحاد كرة القدم يوم الثلاثاء إنه طلب من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تغيير موعد المبارة المقررة في 19 نوفمبر في ملعب “بلومفيلد” في تل أبيب، لأنها تتزامن مع مباريات خارجية للمنتخبات الإسرائيلية.

في منشور عبر “فيسبوك”، قال اتحاد كرة القدم الإسرائيلي إن المنتخب سيلعب مبارة في إطار المباريات المؤهلة لتصفيات بطولة أمم أوروبا 2020 ضد شمال مقدونيا، في حين سيلعب المنتخب تحت سن 21 عام مبارة مؤهلة ضد إسبانيا.

وقال الاتحاد الإسرائيلي إنه نقل معارضته “الصريحة” لمبارة الأرجنتين-أوروغواي، التي أعلِن عنها في الأسبوع الماضي، وأضاف أنه سيكون سعيدا في استضافة مبارة ودية في يوم لا يتعارض مع مباريات إسرائيلية.

من الأرشيف: لاعبو المنتخب الإسرائيلية خلال حصة تدريبية في تل أبيب، 4 سبتمبر، 2013. (Flash90)

وكان من المقرر أن يلعب المنتخب الأرجنتيني مباراة مع نظيره الإسرائيلي في يونيو 2018 في مدينة القدس قبل انطلاق منافسات كأس العالم في روسيا، لكن تم إلغاء المباراة نتيجة ضغوط من حركة المقاطعة المناهضة لإسرائيل.

ويقود المنتخب الأرجنتيني لاعب فريق برشلونة الإسباني والنجم ليونيل ميسي. في ذلك الوقت أطلق اتحاد كرة القدم الفلسطيني حملة لمنع المنتخب الأرجنتيني من اللعب في إسرائيل، ودعا مشجعي كرة القدم في العالم العربي إلى حرق صور وقمصان لميسي في حال شارك في المباراة.

وأدت الحملة التي قادها جبريل رجوب إلى إلغاء المباراة التحضيرية لكأس العالم. في ذلك الوقت قال وزير الخارجية الأرجنتيني، خوروخي فوري، إن اللاعبين شعروا بأنهم “يتعرضون للهجوم” بعد ظهور صور لقميص المنتخب بالخطوط الزرقا والبيضاء ملطخا بالدم.

وادى إلغاء المبارة الى أزمة سياسية، وقام الفيفا بفرض غرامة مالية على رجوب وايقافه لعام بسبب “التحريض على الكراهية والعنف” ضد ميسي.

هذه الصورة من 5 يونيو، 2018، تظهر لافتة معلقة في مدينة الخليل في الضفة الغربية تدعو إلى مقاطعة نجم كرة القدم ليونيل ميسي (من اليسار) إلى جانب صورة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. (AFP PHOTO / HAZEM BADER)

وشكلت العقوبة ضربة موجعة لرجوب، الذي يدعو منذ مدة طويلة الفيفا الى فرض عقوبات على إسرائيل بسبب ما يقول إنها قيود تفرضها على حركة اللاعبين الفلسطينيين.

ورفضت إسرائيل الحملة الفلسطينية واعتبرتها محاولة لتسييس الرياضة وقالت إن أسبابا أمنية هي التي تقف وراء القيود التي تفرضها على اللاعبين الفلسطينيين، لا سيما في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.