تستعد إسرائيل لإجلاء مواطنيها من سفينة “دايموند برينسس” السياحية التي تخضع لحجر صحي، حسبما أعلنت وزارة الصحة الإثنين.

وقال وزير الصحة يعقوب ليتسمان: “إننا نعمل بالتنسيق مع السلطات اليابانية ووزارة الخارجية وأجهزة الطوارئ من أجل إعادة المسافرين [الإسرائيليين] على متن السفينة إلى الديار بأمان”.

وفقا لبيان صادر عن الوزارة، فقد تم بالفعل استئجار طائرة من قبل العديد من شركات التأمين الخاصة لإعادة المواطنين الإسرائيليين إلى البلاد.

والتقى نائب المدير العام لوزارة الصحة، إيتمار غروتو، وسفيرة إسرائيل لدى اليابان، يافا بن آري، في طوكيو الإثنين مع مسؤولي صحة يابانيين لمناقشة إجلاء الرعايا الإسرائيليين من السفينة.

وقالت الوزارة إن ليتسمان أصدر التعليمات للمركز الطبي “شيبا” في تل هشومير لاستقبال الإسرائيليين ووضعهم في حجر صحي فور وصولهم إلى البلاد. وسيتم إبقاء العائدين في وحدة منفصلة خاضعة لمراقبة طاقم طبي معين لهذا الغرض فقط، وفقا للوزارة.

وقال بروفسور إلحنان بار-أون، مدير المركز الإسرائيلي لطب الكوارث في شيبا: “إن خبرتنا هي في قيادة مهام الطورائ والتعامل معها، وهذا ما سنفعله في هذه الحالة أيضا – بمهنية ومسؤولية”.

وتم تأكيد إصابة ثلاثة إسرائيليين على متن السفينة الراسية في ميناء يوكوهوما بالقرب من طوكيو الأحد بفيروس كورونا. وتم نقل الثلاثة إلى مستشفى في اليابان وورد أنهم يعانون من أعراض خفيفة للمرض، الذي أسفر حتى الآن عن وفاة 1776 شخصا، معظمهم في الصين، منذ أن تم الإبلاغ عنه لأول مرة في 31 ديسمبر من العام الماضي.

في المجموع، تواجد على متن السفينة السياحية 15 إسرائيليا، لكن بروفسور غروتو قال لموقع “واينت” الإخباري إنه سيكون على الإسرائيليين الثلاثة الذين تم نقلهم إلى المستشفى البقاء في اليابان حتى تظهر نتائج الاختبارات خلو أجسامهم من الفيروس.

في غضون ذلك، أكد مسؤولون يابانيون يوم الإثنين إصابة 99 شخصا آخر على متن “دايموند برينسس” بالفيروس الجديد، ليرتفع عدد المصابين إلى 454.

ونقلت طائرتان مستأجرتان 340 أمريكيا كانوا على متن السفينة إلى خارج اليابان في وقت متأخر من ليلة الأحد، ولقد تواجد على متن السفينة حوالي 340 أمريكيا. وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه تم تأكيد إصابة 14 من الأمريكيين الذين تم إجلاؤهم بالفيروس في اختبارات خضعوا لها قبل أن يستقلوا الطائرة.

وأضافت الوزارة أنه تم نقلهم إلى الولايات المتحدة لأن أعراض المرض لا تظهر عليهم ولقد جرى عزلهم عن المسافرين الآخرين في الطائرتين.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان قد تم إدراج الـ 14 ضمن حالات الإصابة الـ 99 التي أعلنت عنها اليابان الإثنين.

وتعتزم كل من أستراليا وكندا وهونغ كونغ وإيطاليا توفير طائرات لإجلاء رعاياها.

يوم الأحد أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية إنه سيكون على الإسرائيليين العائدين من أربع وجهات في شرق آسيا إخضاع أنفسهم لحجر صحي ذاتي وسط المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وقالت الوزارة إنه سيكون على المسافرين القادمين من تايلاند وسنغافورة ومدينتي هونغ كونغ وماكاو التابعتين للصين البقاء في عزلة. في وقت سابق، كان فقط على المسافرين العائدين من الصين وضع أنفسهم في حجر صحي ذاتي.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.