في إشارة للعلاقات المتحسنة بين إسرائيل وأفريقيا، تستضيف إسرائيل سبعة وزراء ومسؤولين رفيعين آخرين من اكثر من عشرة دول غرب افريقية لمؤتمر زراعي في اسرائيل هذا الأسبوع.

وينطلق يوم الإثنين المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام، بعنوان “تحسين انتاج الزراعة المستدامة في المناطق القاحلة وشبه القاحلة”، والذي يتم من قبل تنظيم من “ماشاف”، الوكالة الإسرائيلية للتعاون الدولي للتطوير، والإتحاد الإقتصادي للدول الغرب افريقية، المعروف بإسم “ايكواس”.

“خلال المؤتمر، سوف يتعلم الوزراء والمبعوثون عن التقنيات الزراعية المنتجة في اسرائيل، مع تركيز على التعامل مع الظروف المناخية القاحلة، وهو موضوع يعني وزراء الزراعة الإفريقيين بشكل خاص بسبب المناخ المشابه الذي يسود في بلدانهم”، جونثان بلوم، الناطق بإسم وزير الزراعة اوري ارئيل، الذي سوف يخاطب المجموعة.

“يُعقد المؤتمر على خلفية العلاقات المتحسنة بين افريقيا الغربية واسرائيل، وبمثابة أرض خصبة لتطوير إضافي للعلاقات على كل من المستوى السياسي والإقتصادي”، ورد في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

والمبعوثين إلى المؤتمر هم وزراء خارجية نيجيريا، توغو ليبيريا، غينيا، كيب فيردي، غامبيا، وسييرا ليون؛ ومسؤولين رفيعين من بينين، بوركينا فاسو، ساحل العاج، غانا، غينيا بيساو، والسنغال.

وتحسين العلاقات مع أفريقيا كان أحد أهم اولويات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في السياسة الخارجية، ما أدى الى زيارته في شهر يوليو إلى أربع دول شرق أفريقية، حيث التقى بسبعة قادة دول. وعقد بعد شهرين لقاء مع اكثر من 15 قائد افريقي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقبل أسبوعين، أعلن نتنياهو أنه “خلال بضعة أشهر” سوف يتوجه إلى افريقيا الغربية من أجل اللقاء بـ -15 قائد دولة آخرين. وخطط نتنياهو المشاركة في مؤتمر ايكواس في نيجيريا في الشهر الجاري، ولكن يبدو أن الحكومة في ابوجا عرقلت مشاركته.