يخطط سلاح الجو الإسرائيلي لإتمام أكبر صفقة له على الإطلاق بقيمة 11 مليار دولار والتي يتم التفاوض عليها مع شركة “بوينغ” الأمريكية المصنعة للطائرات.

ويبدو أن الصفقة شتشمل سرب من طائرات “اف-15” التي تتمتع بميزات تخفي متطورة، وسرب من طائرات النقل المرحية وطائرات للتزود بالقود، بحسب تقرير نشرته صحيفة “يسرائيل هيوم”.

وسيتم تمويل الصفقة من أموال المساعدات العسكرية الأمريكية، التي تصل إلى 3.8 مليار دولار سنويا على مدى العقد المقبل مع تسليم الطائرات والمروحيات الجديدة.

بحسب مسؤولين عسكريين، يُعتقد أن مروحيات الشحن “يسعور” الإسرائيلية (المعروفة باسم “سيكورسكي سي 53 سي ستاليونز”) وطائرات التزود بالوقود أصبحت قديمة، ويُعتبر استبدالها أولوية بالنسبة لسلاح الجو.

ويفضل سلاح الجو الطائرات التي تنتجها شركة “بوينغ” لاستبدال الأسراب القديمة على منافسيها لعدة أسباب، بحسب التقرير. طائرات التزود بالوقود التي تنتجها “بوينغ” تعتمد على طائرة الركاب 767، ولديها سجل سلامة موثوق ويمكن تسليمها بشكل سريع نسبيا. الطائرات المروحية التي تنتجها “بوينغ”، وبالتحديد “CH-47 تشينوك” و”V-22 أوسبري”، تعني أن صفقة شراء واحدة يمكن أن توفر سرب طائرات هيلكوبتر ذات قدرات أكثر تنوعا.

توضيحية: مروحية ’CH-47 تشينوك’ تقوم بإنزال جنود ومركبات ومعدات أخرى في قاعدة ’كونسان’ الجوية في كوريا الجنوبية. (Wikimedia Commons CC BY 2.0/US. Air Force photo/Senior Airman Steven R. Doty)

وتُعد “تشينوك” من بين أكثر الطائرات المروحية العسكرية التي تتحمل وزنا في السوق، في حين أن طائرات “أوسبري” هي طائرة تعمل بتقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاه (tilt-rotor) والتي يمكنها الإقلاع والهبوط كطائرة هيلكوبتر، ولكنها تحلق مثل طائرة عادية.

إذا تمت الصفقة وقامت إسرائيل بشراء طائرات “اف-15″، ستكون هذه أول صفقة يقوم فيها سلاح الجو الإسرائيلي بشراء الطائرة المقاتلة التي تنتجها “بوينغ” منذ عقدين من الزمن. في السنوات التي تلت ذلك، قامت إسرائيل بشراء 100 طائرة من طراز “اف-16” و50 طائرة شبح من طراز “اف-35” من المنافسة الرئيسية ل”بوينغ”، “لوكهيد مارتين”.

بحسب “يسرائيل هيوم” ستكون طائرات “اف-15” التي يتم التفاوض على شرائها في الصفقة، والتي سيُطلق عليها اسم IA وهو الاختصار لعبارة “إسرائيل المتقدمة” باللغة الإنجليزية، نسخة متقدمة من الطائرة القديمة وستشمل قدرات تخفي، مثل طلاء يمتص الرادرا وحمل أسلحة داخلية.

ولا يزال يتعين وضع الصيغة النهائية للصفقة. ومن المتوقع تسليم توصية نهائية من سلاح الجو قريبا لرئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، اللفتنانت جنرال غادي آيزنكوت، ووزارة الدفاع. بعد يبنغي أن يحصل القرار النهائي لإقرار صفقة بهذا الحجم على مصادقة المجلس الوزاري الأمني بأعضائه العشرة.