حظرت الحكومة الإسرائيلية “الحركة الإسلامية”، بدعوى أنها كانت تحرض على العنف في صفوف العرب مواطني إسرائيل على مدى الشهرين الماضيين.

وأعلنت الحكومة الثلاثاء عن الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في إسرائيل بأنه غير قانوني، وقالت أن نشطاءه سيكونون عرضة للإعتقال إذا قاموا بخرق الحظر.

الحركة التي توفر خدمات دينية وتعليمية لمواطني إسرائيل العرب، تتهم إسرائيل بمحاولة السيطرة على الحرم القدسي، وهو ما تنفيه إسرائيل.

هذا الموقع هو في صلب موجة العنف الحالية، التي اندلعت في منتصف سبتمبر وامتدت إلى الضفة الغربية ومدن إسرائيلية والحدود مع غزة.

وتقول إسرائيل أن العنف هو نتيجة للتحريض، بينما يرى الفلسطينيون أنه نابع عن الإحباط الناتج عن إحتلال إسرائيلي مستمر على مدى ما يقرب نصف قرن.