ساعات بعد إعتقال ألبانيا لأربعة مشتبه بهم بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات في مباراة كرة قدم مقبلة ضد المنتخب الإسرائيلي، أصدرت القدس تحذير رسمي من السفر إلى الدولة البلقانية بسبب “تهديدات موثوقة” لهجمات سينفذها تنظيم (داعش).

وحث مكتب مكافحة الإرهاب، التابع لمكتب رئيس الوزراء، الإسرائيليين على عدم حضور المبارة المقررة يوم السبت في إطار تصفيات كأس العالم 2018 في ألبانيا.

وجاء في البيان أنه “في الأيام الأخيرة، تم اعتقال أفراد ينتمون لتنظيم ’داعش’ في البلقان. المشتبه بهم هؤلاء وأشخاص على صلة بهم خططوا لتنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية ضد سلسلة من الأهداف في البلقان… من ضمنها مباراة إسرائيل-ألبانيا في 12 نوفمبر”.

وأضاف مكتب مكافحة الإرهاب في بيانه “تقييم الوضع يشير إلى تهديد موثوق لهجمات… وبناء على ذلك تم إصدار تحذير من السفر إلى ألبانيا بسبب مستوى التهديد الملموس، وحث الإسرائيليين على عدم حضور المباراة”.

في وقت سابق الثلاثاء، قام مسؤولون ألبان بنقل المباراة من ملعب في مدينة شكودر إلى ملعب في مدينة إلباسان، معللين ذلك بتهديدات إرهابية غير محددة.

وقالت قوات الأمن المحلية بأنها قادرة على ضمان أمن المنتخب الإسرائيلي في شكودر، مما دفع إلى نقل مكان المباراة.

وزيرة الرياضة والثقافة ميري ريغيف قالت بأنها تراقب الوضع في ألبانيا، وإن سلامة الرياضيين الإسرائيليين هي الإعتبار الأهم في اتخاذ الترتيبات الأمنية للفريق، بحسب ما نقلت القناة العاشرة.

وقالت: “أتمنى للفريق نجاح كبير في المباراة ضد ألبانيا”.

وأجرى المنتخب الإسرائيلي الثلاثاء محادثات مع فريقه الأمني وأعطي تعليمات صارمة تقيد من تحركاته خلال الرحلة.

ويوفر الفريق الأمني الحماية للإسرائيليين أكثر بثلاث مرات من المعتاد في هذه الأحداث.

وكانت إسرائيل قد فازت في مبارتها التمهيدية الأخيرة بنتيجة 2-1 على منتخب ليختنشتاين في مباراة أجريت في معلب “كوليك” في القدس في الشهر الماضي.

ساهم في هذا التقرير ستيورات وينر.