ورد أن مسؤولين رفيعين في الحكومة يعقدون إجتماعات لتباحث إمكانية انهيار السلطة الفلسطينية، وطلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من الوزراء بإتخاذ خطوات لمنع انهيار السلطة الحاكمة في الضفة الغربية.

وقال نتنياهو لمجلس الأمن الإثنين، أنه على إسرائيل اتخاذ خطوات لتجنب الإنهيار، وحذرهم للجهوزية لأسوأ النتائج، ورد بتقرير صحيفة “هآرتس” الثلاثاء.

“علينا منع السلطة الفلسطينية من الإنهيار، ولكن في الوقت ذاته، علينا التهيؤ في حال حدث هذا”، قال نتنياهو خلال الإجتماع المغلق بحسب الصحيفة.

وبحسب التقرير، عقد مجلس الأمن – المكلف بوضع وتطبيق السياسات الخارجية والدفاعية – اجتماعين خلال عشرة الأيام الأخيرة لتباحث امكانية انهيار السلطة الفلسطينية. وتأتي النقاشات مع استمرار موجة الهجمات في انحاء البلاد ووسط انتشار شائعات حول أزمة سياسية داخل السلطة.

ودارت الإجتماعات حول تقديرات المؤسسة الدفاعية بأن السلطة الفلسطينية “تحت تهديد” الإنهيار، وأن هذا قد يضع ضغوطات هائلة على اسرائيل، ويجبرها بإدارة الشؤون الأمنية والمجنية في المناطق الواقعة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.

وقال مصدر مجهول شارك في اجتماعات المجلس، أن اقتراح مؤسسة الدفاع هو “تبني سياسة رسمية لمنع هذا الإنهيار”. ووفقا للمصدر، تقبل نتنياهو الإقتراح، “وليس فقط للقول اننا غير معنيون بالإنهيار، بل لإتخاذ خطوات على الارض لمنع تحقيق هذه الامكانية”؟

ومن غير الواضح حتى الآن ما هي الخطوات التي يتم دراستها ولا يوجد تأكيد رسمي على ملاحظات نتنياهو.

ووفقا للتقرير، يعارض بعض أعضاء اللجنة المكونة من تسعة أفراد، والتي تتضمن اعضاء من حزب (البيت اليهودي) اليميني، تعزيز السلطة الفلسطينية ويفضلون انهيارها.

وحذر مسؤولون من السلطة الفلسطينية، ومن ضمنهم الرئيس محمود عباس، عدة مرات في الأشهر الأخيرة بأنه يمكن تفكيك السلطة في حال انعدام عملية السلام.

ومع انعدام الأمل في كلا الطرفين للعودة الى المفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية، يواجه عباس مطالبات شديدة للاستقالة من منصبه كرئيس السلطة الفلسطينية ودعوات لإجراء انتخابات جديدة، والتي يتم تأجيلها منذ عام 2009.
د
وفي يوم السبت، قال المسؤول السابق في حركة فتح، محمد دحلان من المنفى، أن عباس “فاشل”. وقال في مقابلة مع الواشنطن بوست ان توجه السياسي المسن الى مفاوضات السلام مع اسرائيل فاشلة تماما.

“لن يتساهل أي فلسطيني في الماضي، الحاضر أو المستقبل مع الإسرائيليين مثل [عباس]”، قال دحلان. وأكد انه يمكن لإسرائيل ونتنياهو تأجيل المفاوضات والإستمرار بسياساتهم في الضفة الغربية بدون رادع لأن القيادة الفلسطينية الحالية ضعيفة و”متوافقة”.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في منتدى سابان السنوي الذي ينظمه معهد بروكينغز في 5 ديسمبر، 2015. (لقطة شاشة من YouTube)

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في منتدى سابان السنوي الذي ينظمه معهد بروكينغز في 5 ديسمبر، 2015. (لقطة شاشة من YouTube)

وفي شهر ديسمبر، حذر وزير الخارجية الامريكي جون كيري من خطوات لإضعاف السلطة الفلسطينية، واصفا الوضع انه على حافة الهاوية.

“ورد أن بعض المسؤولين في إسرائيل يقولون ان وجود السلطة الفلسطينية ليس من مصلحة إسرائيل”، قال خلال منتدى سابان السنوي في معهد بروكينغز. وقال أنه يعلم ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعترف بأهمية بقاء القيادة الفلسطينية، ولكنه أشار إلى أن “الظروف تجبرنا على دراسة [امكانية انهيار السلطة الفلسطينية] بشكل جدي، لأن هناك اسئلة شرعية حول مدة بقاء السلطة الفلسطينية في حال استمرار الأوضاع الحالية”.

وفي الوقت ذاته، انتقد كيري الإقتراحات من قبل القادة الفلسطينية بحل السلطة الفلسطينية، وإنهاء الفلسطينيين للتنسيق الأمني مع القدس.

“العديد من الذين ينادون لحل السلطة الفلسطينية لا يؤمنون بحل الدولتين”، قال كيري. “العديد من الوزراء الإسرائيليين الحاليين واضحين بمعارضتهم للدولة الفلسطينية، ليس الآن فقط – بل ومستقبلا”.