ادعت إسرائيل في مجلس الأمن الدولي يوم الخميس أن حزب الله ينشئ نقاط مراقبة على الحدود الإسرائيلية اللبنانية تحت غطاء جمعية بيئية.

وأصدر قائد المخابرات العسكرية الإسرائيلية يوم الخميس صورا وشريط مصور لمواقع حزب الله على السياج الحدودي.

وفي رسالة، أشار السفير الإسرائيلي إلى الأمم المتحدة، داني دانون، الى حادث وقع في شهر ابريل، حيث تم منع دورية لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) دخول نقطة مراقبة عليها علم الجمعية “اخضر بدون حدود”، من قبل مجموعة محليين.

واستخدام حزب الله المفترض لهذه المنشآت تحت غطاء الجمعية هو انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي 1701، الذي مر عند نهاية حرب لبنان الثانية عام 2006.

وفي الرسالة، نادى دانون المجلس بمطالبة الحكومة اللبنانية تفكيك نقاط حزب الله، بحسب القرار.

نقطة مراقبة تابعة لحزب الله على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، بحسب الجيش، الصورة صدرت في 22 يونيو 2017 (IDF Spokesperson’s Unit)

نقطة مراقبة تابعة لحزب الله على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، بحسب الجيش، الصورة صدرت في 22 يونيو 2017 (IDF Spokesperson’s Unit)

وجاءت الرسالة في اليوم الذي نشر فيه قائد الإستخبارات العسكرية، الجنرال هرتسل هاليفي، فيديو وصورا قال الجيش أنها تظهر هذه المنشآت.

“حزب الله يستخدم منظمة بيئية كغطاء لنشاطات على الحدود مع اسرائيل”، قال هاليفي.

ومتحدثا في مؤتمر هرتسليا، حذر هاليفي أن “حزب الله ينتهك قرار مجلس الأمن الدولي 1701. نحن ننادي اليونيفيل لتحمل مسؤولياتها – ليس فقط الحفاظ على السلام، بل أيضا إزالة إمكانية الحرب”.

وطالما انتقدت اسرائيل ما تعتبره فشل اليونيفيل نزع سلاح أو تحدي حزب الله بشكل جدي، كما مفروض بحسب تفويض القوة الاممية.

وخلال جولة في الحدود الإسرائيلية اللبنانية في وقت سابق من الشهر، ورد أن السفيرة الأمريكية الى الأمم المتحدة نيكي هايلي، شهدت نقاش محتدم بين نائب رئيس هيئة أركان الجيش افيف كوخافي وقائد اليونيفيل مايكل بيري.

وبعد أن قال بيري لهايلي أن الأوضاع على الحدود مستقرة ولا تتطلب تدخل اضافي، قاطعه كوخافي، الذي ادعى أن اليونيفيل لا تقوم بعملها بشكل كاف وتخاف دخول القرى والمدن في جنوب لبنان ومواجهة حزب الله.

وطلب كوخافي من هايلي المساعدة بتغيير تفويض القوة الدولية ومنحها قدرة نزع سلاح حزب الله، بحسب تقرير صدر في وسائل إعلام اسرائيلية.

السفيرة الامريكية الى الامم المتحدة نيكي هايلي مع ضابط اسرائيلي على الحدود اللبنانية، 8 يونيو 2017 (David Azagury/U.S. Embassy Tel Aviv)

السفيرة الامريكية الى الامم المتحدة نيكي هايلي مع ضابط اسرائيلي على الحدود اللبنانية، 8 يونيو 2017 (David Azagury/U.S. Embassy Tel Aviv)

واعتذر دبلوماسي اسرائيلي في قوت لاحق لهايلي على تصرف كوخافي، ولكن ورد أنها قالت بأنها مسرورة لسماع الموقف الإسرائيلي، وأن ذلك سوف يؤثر على عملها في المنظمة الدولية. وتعتبر هايلي داعمة شديدة لإسرائيل.

واليونيفيل هي قوة دولية أقامها مجلس الأمن في مارس 1978، من أجل الحفاظ على الهدوء على الحدود بين اسرائيل ولبنان. ومنذ حرب لبنان الثانية عام 2006، تكلف القوة أيضا بالإشراف على وقف القتال بين البلدين، وتدعم الجنود اللبنانيين في جنوب البلاد، وتضمن وصول المساعدات الإنسانية الى المدنيين في المنطقة.

وتكلف القوة، المؤلفة من 15,000 جندي أممي، أيضا بضمان “الوقف الفوري” لهجمات حزب الله، وضمان “الوقف الفوري من قبل اسرائيل لجميع العمليات العسكرية الهجومية”.

وقد عزز حزب الله مخزون أسلحته بشكل كبير منذ حرب 2006 وقد وصل مخزون صواريخه الى 150,000 صاروخ، بحسب مسؤولين اسرائيليين. وتخشى اسرائيل أيضا أن تكون بعض الصواريخ الأرض بحر المتطورة والأسلحة المضادة للطائرات قد وصلت حزب الله من إيران.