قدم سفير إسرائيل لدى هولندا يوم الثلاثاء رسالة احتجاج رسمية ضد مشهد محاكاة ساخو معاد لإسرائيل والذي انتقد أغنية إسرائيل في مسابقة “يوروفيجن” الموسيقية، متهما البرنامج ببيع الكليشيهات المعادية للسامية عن اليهود والمال.

“يمكننا أن نتعايش مع النقد”، كتب السفير أفيف شير-أون، مضيفا أن إسرائيل نفسها غالبا ما تقوم بالنقد “الشديد”، “لكننا لا نتخطى الحدود. انتم تخطيتموها”.

تم بث المحاكاة الساخرة لأغنية “لعبة” للمغنية الإسرائيلية نيتع برزيلاي يوم الأحد في النسخة الأولى من برنامج تلفزيوني جديد بعنوان “The Sanne Wallis Show” على قناة الإذاعة العامة “بنفارا”، ببطولة الكوميديان ​​سان واليس دي فريس. تضمنت كلمات الأغنية: “إذا تحطمت حفلتك، تأكد من أنك تدفع نقدا في السفارات، مع ما تملك من كا-تشينغ، كا-تشينغ و بينج-بين-بينغ، مع دولاراتك وسنتك وأموالك، مع كا كاينغ، كا تشينغ، كا-تشينغ”.

كما تضمنت المحاكاة الساخرة عناصر معادية لإسرائيل، حيث تظهر مشاهد الجنود الإسرائيليين وهم يطلقون النار على الفلسطينيين الجرحى، بينما غنّى المغني: “نحن في حفلة، هل أنت قادم؟ قريبا في المسجد الأقصى، يقف هناك فارغا على أية حال”.

“انظروا الجمال، أنا ألقى قنابل، إسرائيل مرة أخرى تربح، 70 سنة الحفلة مستمرة”، وفقا لكلمات الأغنية. أيضا: “لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يأتي أي فلسطيني”. كما ظهرت في المشهد مقلدة لنيتع وهي يغني “أنا أصطاد الفلسطينيين من خلال الستائر”.

في الوقت الذي أشاد فيه المبعوث الإسرائيلي بالعناصر الفنية للمشهد، حيث وصف الموسيقى وتقليد نيتع برزيلاي بأنها “جيدة وحسنة الأداء”، قال إن “كل الأمور الباقية كانت إشكالية للغاية”.

أرسل شير-أون الرسالة إلى إدارة هيئة الإذاعة العامة “بنفارا”، إلى وزارة الخارجية الهولندية، وإلى المجموعة العامة للمنظمات اليهودية المحلية.

وقال أنه في حين أن “حرية التعبير وحرية الصحافة والهجاء هي عناصر مهمة لمجتمع ديمقراطي وتعددي … في هذا العرض، ذهبتم إلى أبعد من اللازم”.

سفير إسرائيل في هولندا أفيف شير-أون. (photo credit: courtesy MFA)

“على إسرائيل أن تدافع عن نفسها منذ تأسيسها قبل 70 عاما لأن العرب رفضوا حتى هذا اليوم كل سنتيمتر مربع من استقلال اليهود”، كتب. “هذه حالة محزنة ومخيفة استمرت لسنوات عديدة. نحن لا نفرح عندما يُقتل الفلسطينيون. عندما يفقد الناس حياتهم، ولا يهم في أي جانب، لا نضحك. يجب أن لا تضحكوا أيضا!”.

“في الأسابيع الأخيرة كانت إسرائيل تدافع عن نفسها مرة أخرى”، أضاف شير-أون، في إشارة إلى سلسلة من الاحتجاجات الحدودية في غزة والاشتباكات التي قُتل فيها أكثر من 100 فلسطيني.

وألقت إسرائيل اللوم على حركة حماس التي تحكم القطاع وتسعى بشكل علني لتدمير إسرائيل، وتقول إنها شاركت في الاحتجاجات واستخدمتها كغطاء لمحاولة التسلل عبر الحدود والهجمات على الإسرائيليين. وقالت حماس إن 50 من بين 62 فلسطينيا قتلوا الأسبوع الماضي كانوا من أعضائها.

“مرة أخرى دفع الناس الثمن بحياتهم وأنتم تسخرون من ذلك”، قال المبعوث الإسرائيلي للقناة الهولندية. “لم يكن عرض مقاطع الفيديو المحزنة والمحبطة في خلفية أغنية يوروفيجن الإسرائيلية الفائزة ذوقا سيئا فحسب، بل كان خطأ مشينا”.

مضيفا: “لم يكن الأمر متحيزا ضد إسرائيل فحسب، بل إنه أدرج أيضا للأسف بعض التلميحات المعادية للسامية كالطعام الكوشير، أو الإشارة إلى المال في الطريقة القديمة المعادية لليهود. إنها ليست غير مقبولة فحسب، بل هي خطيرة”.

https://www.youtube.com/watch?v=84LBjXaeKk4

في وقت سابق، انتقد مركز الإعلام والتوثيق حول إسرائيل، الذي يراقب معاداة السامية ومعاداة إسرائيل في هولندا المشهد لإظهار الاستعارات المعادية للسامية.

“تبدأون بإسرائيل وتنتهوا بما؟ اليهود والمال. لقد أوصلتم وجهة نظركم”، كتب المركز عبر تويتر. وأضاف أن المشهد كان “مليئا بالنكات” المضحكة “عن اليهود والمال”.

احتوى عنوان صحيفة “تلغراف” يوم الاثنين حول المحاكاة الساخرة على كلمة “كراهية اليهود”.

لم يرد كل من سان واليس دي فريس و”بنفارا” على طلبات التعليق على الاتهام من المركز وغيرهم على الشبكات الاجتماعية.

في عام 2012، واجهت إذاعة “بنفارا”، التي اندمجت عام 2014 مع BNN، ادعاءات بنشر “تشهير بالدم” عندما بثت محاكاة ساخرة لخطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي تم التلاعب به لجعله يقول في نظرة سلسة وخطاب واقعي: “نحن نحاول زيادة عدد الضحايا المدنيين. نحن نفضل ذلك”.

الفيديو الذي عنوانه “نتنياهو يخبر الحقيقة أخيرا” يظهر أن نتنياهو يقول: “نحن نقوم بهذه العمليات الجراحية ضد المدارس، المساجد، المستشفيات، الأطفال. هذا شيء لا يتعين عليّ شرحه للأميركيين”.

ساهمت وكالة جيه تي ايه في هذا التقرير.