قتل رجل اسرائيلي يعيش في الولايات المتحدة ابنته البالغة من العمر تسع سنوات، ثم اطلق النار على نفسه في منزله الكائن جنوب غرب مقاطعة ترافيس بولاية تكساس.

وتم نشر اسم الرجل في وسائل الإعلام الأمريكية بأنه ياريف كابلان (42 عاما) وابنته لييل.

والد كابلان، الذي يعيش في اسرائيل، قال أن ابنه أرسل بريدا الى عائلته ليخبرهم بنواياه.

وعلى الرغم من أن أفراد الأسرة حاولوا تنبيه الشرطة المحلية، لم يصل النواب في الوقت المناسب.

وقال والد كابلان: “إن الأسرة حذرت الشرطة ولكن لأسفنا الشديد كان ذلك متأخرا جدا”، مضيفا اأه سمع عن المأساة فقط عندما تلقى استفسارات من وسائل الإعلام.

لييل كابلان، التي قتلت على يد والدها في جريمة قتل وانتحار على ما يبدو في 13 ديسمبر 2017. (screen capture: gofundme.com)

 

وأفيد أن كابلان يمر في مرحلة ما بعد الطلاق ويشارك في معركة بشأن تربية ابنته. كان من المقرر عقد جلسة الإستماع التالية في يناير. وذكرت صحيفة “حداشوت” ​​ان زوجته كانت في اسرائيل وقت اطلاق النار وسعت لترتيب الأموال لاعادة ابنتها الى البلاد.

وقال موقع “والّا” الإخباري أن كابلان شغل خلال الأشهر الستة الماضية منصب نائب الرئيس التنفيذى لشركة تكنولوجيا فائقة فى الولايات المتحدة. وكان يملك سابقا مقهى في مركز إسرائيل.

وبعد الحادثة، أطلقت زوجته، عنات ليفيتان كابلان، حملة تمويل جماعي للمساعدة في نقل جثة ابنتها إلى إسرائيل لدفنها.