قام رجل إسرائيلي صباح الجمعة بطعن ثلاثة عمال بناء فلسطينيين وموظف بلدية عربي في مدينة ديمونا جنوب إسرائيل.

ووُصفت جراح إثنين من المصابين بالمتوسطة، بينما تم تقديم العلاج لمصابين آخرين أصيبا بجراح طفيفة، بحسب “نجمة داوود الحمراء”، التي أضافت أنه تم نقل ثلاثة من المصابين إلى مستشفى “سوروكا” في بئر السبع.

وقامت الشرطة بإعتقال منفذ الهجوم، من سكان المدينة، في مدرسة قريبة.

ويبدو أن الهجوم جاء إنتقاما على سلسلة الهجمات الفلسطينية ضد إسرائيليين، التي صعدت من اللهجة التحريضية ضد العرب في الأيام الأخيرة.

وأُصيب 7 إسرائيليين في أربع هجمات طعن وقعت يوم الخميس، يوم الأربعاء، أُصيب 3 إسرائيليين في ثلاث هجمات طعن. وتأتي هذه الهجمات بعد مقتل إسرائيليين في البلدة القديمة ومقتل زوجين إسرائيليين بعد إطلاق النار عليها في الضفة الغربية على مرأى من أعين أطفالهما الأربعة.

وقُتل 7 فلسطينيين في موجة العنف الأخيرة، من بينهم 4 من منفذي هجمات ضد إسرائيليين قتلوا خلال الهجمات.

وقام متطرفون يهود بتظاهرات إستهدفوا فيها العرب في عدد من المدن الإسرائيلية ليلة الخميس. في القدس، قام نشطاء من منظمة “لهافا” المعادية للعرب، إلى جانب عدد من مشجعي فريق كرة القدم بيتار القدس، بالسير في البلدة القديمة وإطلاق هتافات مثل “الموت للعرب”.

وذكر موقع “هماكوم” باللغة العبرية أنه خلال المسيرة، قام النشطاء بسؤال المارة إذا كانوا عربا بغية تحديد هويتهم من لهجتهم. في سوق “محاني يهودا” المتاخم لحي “نحلوت”، كما جاء في التقرير، قام متظاهرون بملاحقة عرب. في وقت لاحق، قاموا بإستهداف طواقم تلفزيونية وسط القدس وفي البلدة القديمة.

وتم إعتقال قائد “لهافا”، بنتسي غوبشتين، هو و6 آخرين. وتم الإفراج عن جميع المعتقلين صباح الجمعة.

في وقت سابق من اليوم، أٌصيب طالب معهد ديني يهودي (19 عاما) في القدس جراء طعنه على يد شاب فلسطيني (19 عاما) من سكان المدينة.

ودعا رئيس بلدية القدس، نير بركات، سكان المدينة الذين يحملون رخصة سلاح إلى حمل سلاحهم معهم طوال الوقت لإحباط المزيد من الهجمات.

وشهدت مدينة العفولة، حيث وقع هجوم طعن آخر الخميس أسفر عن إصابة جندي إسرائيلي، تظاهرات معادية للعرب في وقت لاحق من اليوم. وقام حشد غاضب بمهاجمة طاقم أخبار القناة الثانية ومراسل القناة فرات نصار.

وقال نصار في وقت لاحق لصحيفة “هآرتس”، “كان هناك هجوم علينا واستهدف أحد أفراد الطاقم وهو مهندس الصوت”، مشيرا إلى أن منفذي الهجوم كانوا “مجموعة من الأشخاص الهائجين، في حين حاول آخرون إبعادهم حتى وصول الشرطة”.

في مدينة نتنانيا الساحلية، احتشدت مجموعة من الإسرائيليين وهتفت “الموت للعرب” بعد تقارير كاذبة عن هجوم طعن قام به فلسطيني هناك، بحسب تقرير في موقع “KSN” المحلي.

وحاول الحشد الذي ضم العشرات الإعتداء على رجل “للإشتباه بأنه عربي”، بحسب التقرير، قبل وصول الشرطة.

في وقت سابق من اليوم، أُصيب 5 أشخاص بجراح طفيفة في مدينة تل أبيب بعد أن قام فلسطيني بمهاجمة المارة بمفك للبراغي. وأُصيب إسرائيلي آخر بجراح خطيرة بالقرب من مدينة الخليل في الضفة الغربية بعد ظهر يوم الخميس.