اعلنت رئيسة الحزب الديموقراطي الاميركي ديبي واسرمان شولتز الاحد انها ستستقيل من منصبها في نهاية المؤتمر العام للحزب الذي يبدأ الاثنين في فيلادلفيا وينتهي الخميس، والذي ستعلن خلاله هيلاري كلينتون مرشحة رسمية للحزب للانتخابات الرئاسية.

وقالت شولتز في بيان ان من الأفضل ان “استقيل من منصبي كرئيسة للحزب في نهاية المؤتمر العام”.

ويأتي هذا الاعلان عشية المؤتمر العام للحزب الديموقراطي وفي وقت نشر موقع ويكيليكس الجمعة نحو 20 الف رسالة الكترونية تكشف ان الحزب شهد مساعي لعرقلة حملة بيرني ساندرز خلال الانتخابات التمهيدية.

ووجه ساندرز ومناصروه انتقادات منذ اشهر لشولتز وهي عضو في مجلس النواب الاميركي عن فلوريدا، متهمين إياها بالانحياز.

وستفتتح شولتز المؤتمر العام وتختتمه، وستلقي ايضا خطابا امام 4700 مندوب ديموقراطي.

وقد تساهم استقالتها في ارضاء معسكر ساندرز وتهدئة النفوس قبل خطاب يلقيه سيناتور ولاية فيرمونت على المنصة مساء الاثنين.