استعاد حزب بينيامين نتنياهو، “الليكود”، تفوقه على حزب “يش عتيد”، على الرغم من أن معظم الإسرائيليين غير راضين عن أداء نتنياهو كرئيس للحكومة، وفقا لإستطلاع رأي نشرته القناة 2.

إستطلاع الرأي، الذي بُثت نتائجه يوم السبت، منح حزب “الليكود” 28 مقعدا (مقارنة مع 30 في الوقت الراهن)، أكثر بأربعة مقاعد من “يش عتيد” الذي سيحصل بحسب إستطلاع الرأي على 24 مقعدا (مقارنة ب11 حاليا).

إستطلاع الرأي، الذي شاركت فيه عينة تمثيلية تضم 503 إسرائيليا، منح “القائمة (العربية) المشتركة” 13 مقعدا، وحزب المعارضة “المعسكر الصهيوني” بقيادة يتسحاق هرتسوغ 12، وحزب “البيت اليهودي” بقيادة نفتالي بينيت 10 مقاعد.

حزب موشيه كحلون، “كولانو”، سيفوز بحسب إستطلاع الرأي ب7 مقاعد، و”شاس” ب7، و”يهدوت هتوراه” ب7، وحزب أفيغدور ليبرمان “إسرائيل بيتنا” ب6 و”ميرتس” ب6، في حين يفشل الحزب الجديد المتوقع لوزير الدفاع السابق موشيه يعالون في اجتياز نسبة الحسم.

في حال كانت هذه هي النتائج الغعلية للإنتخابات، لن تكون لحزب “الليكود” بقيادة نتنياهو صعوبة في تشكيل إئتلاف حكومي والبقاء في الحكم. إستطلاعات رأي سابقة أظهرت تعادلا في النتائج بين “الليكود” و”يش عتيد”.

وأجري استطلاع الرأي يومي الأربعاء والخميس وأجراه معهد “ميدغام” في خضم قصتين سياسيتين كان من المتوقع أن تضرا ب”الليكود” – إعلان كحلون عن إصلاحات إقتصادية جديدة من دون إشراك نتنياهو، وجدا خلال جلسة عُقدت في الكنيست بين أهالي ثكالى ونائبين من “الليكود”.

التحسن الذي أظهره “الليكود” في إستطلاع الرأي تناقض مع نتائج السؤال الثاني الذي طُرح على المشاركين في إستطلاع الرأي. عندما سئلوا عن ما إذا كانوا راضين عن أداء نتنياهو كرئيس للوزراء، أعرب 33% عن رضاهم، مقابل 61% الذين أعربوا عن عدم رضاهم، في حين لم يجب 6% عن السؤال.

هامش الخطأ في إستطلاع الرأي هو ±4.4.

إستطلاع رأي نشرته القناة 10 الإسرائيلية قبل شهر توقع حصول “الليكود” على 26 مقعدا، مقابل 25 لحزب “يش عتيد”.