معظم الإسرائيليين يعتقد بأن الرئيس الأمريكي المقبل – أيا كان – سيكون أفضل لإسرائيل مما كان عليه باراك أوباما، وفي حين أن غالبيتهم تفضل رؤية المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في البيت الأبيض على رؤية دونالد ترامب هناك، يعتقد معظمهم بأن علاقة المرشح الجمهوري مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ستكون أفضل، بحسب نتائج إستطلاع رأي جديد تم نشره يوم الأحد.

الإستطلاع، الذي أجراه معهد TNS لصالح القناة الأولى، وجد أن 51% من المشاركين فيه يعتقدون بأن أي شخص من المرشحين للرئاسة سيكون أفضل للدولة اليهودية من أوباما، في حين أن 26% يشعرون بأنه لن يكون هناك أي تغيير. 8% قالوا بأن الرئيس الأمريكي المقبل سيكون أسوأ من أوباما و15% قالوا بأنهم لا يعرفون ما إذا كانت العلاقات الأمريكية-الإسرائيلية ستكون أفضل أو أسوأ.

وعن سؤال حول هوية الشخص الذي يعتقد الإسرائيليون بأنه سيفوز بالرئاسة، قال 39% من المشاركين في إستطلاع الرأي بأنهم يتوقعون فوز كلينتون، بينما توقع 30% فوز ترامب، بينما توقع 3% فوز المرشح الديمقراطي بيرني ساندرز و1% توقعوا فوز تيد كروز وجون كيسيك. 16% من المشاركين قالوا بأنهم لا يعرفون.

حول السؤال من سيكون من بين المرشحين الأوفر حظا للفوز ببطاقة ترشيح حزبيهما، ترامب أو كلينتون، أفضل لإسرائيل، قال 42% بأن كلينتون ستكون أفضل، في حين حصل ترامب على 34%. لبقية المشاركين لم يكن هناك رأي في الموضوع.

في حين أن الغالبية (68%) فضلوا كلينتون، لكن عدد أكبر اعتقد بأن علاقة ترامب ونتنياهو ستكون أفضل.

42% من الذين شملهم إستطلاع الرأي قالوا بأن علاقة العمل بين ترامب ونتنياهو ستكون أفضل من العلاقة بين كلينتون ونتنياهو. 32% فقط قالوا بأن كلينتون ستعمل بصورة أفضل مع الزعيم الإسرائيلي. 26% قالوا بأنهم لا يعرفون.

14% فقط قالوا بأن لديهم وجهة نظر سلبية تجاه كلينتون، في حين أن الآراء حول ترامب كانت منقسمة أكثر، حيث قال 43% من الذين شملهم إستطلاع الرأي بأنهم يرون المرشح الجمهوري بصورة إيجابية، في حين قال 37% منهم بأن لديهم نظرة سلبية حول ترامب.

معظم المشاركين في التقرير الذي بثته  القناة الأولى عن إستطلاع الرأي استخدموا الكلمات “عرض” و”مسرح” و”سيرك” للإشارة إلى حملة الإنتخابات الأمريكية.

أحد الأشخاص وصف ترامب بـ”المجنون قليلا” ولكنه قال بأنه سيكون أفضل لإسرائيل.

ولم تشر القناة إلى عدد المشاركين في إستطلاع الرأي أو هامش الخطأ فيه.

وشمل كل من كلينتون وترامب رسائل دعم لإسرائيل في خطابهما الإنتخابي.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت كلينتون بأن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها ضد حركة حماس في قطاع غزة، التي قالت بأنها “تستفز إسرائيل”.

في شهر مارس، خلال خطاب أمام مؤتمر لجنة العلاقات الخارجية الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) – أكبر تجمع مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة – وصف ترامب نفسه بأنه “مؤيد مدى الحياة وصديق حقيقي لإسرائيل”.

نتائج إستطلاع الرأي الذي نشرته القناة الاولى جاءت مشابهة لإستطلاع رأي نشره موقع “واللا” الإخباري في أوائل شهر مارس والذي وجد أن الإسرائيلين يفضلون كلينتون (38%) على ترامب (23%).

إستطلاع رأي أجراه المعهد الإسرائيلي للديمقراطية أظهر أن 40% من اليهود الإسرائيليين يعتقدون بأن كلينتون ستكون أفضل لإسرائيل، مقابل 30% الذين قالوا بأن ترامب سيكون أفضل للدولة اليهودية.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.