أظهر استطلاع جديد للرأي أن كتلة اليمين التي يقودها حزب رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو “الليكود” ستحصل على 69 مقعدا في الكنيست المقبلة إذا دخلت في شراكة مع الوافد الجديد، حزب موشيه كحلون “كولانو”.

بحسب إستطلاع رأي جديد نشرته الإذاعة الإسرائيلية يوم الجمعة، حصل “الليكود” على 23 مقعدا، بينما حصل حزب “البيت اليهودي” الذي يرأسه نفتالي بينيت على 16 مقعدا، وحصل حزب أفيغدور ليبرمان، “إسرائيل بيتنا”، على 7 مقاعد وهو العدد الذي حصل عليه حزب “شاس” السفاردي المتدين وحزب “يهدوت هتوراه” الأشكنازي، لكل واحد منهما.

مع ذلك، لا يزال تحالف “العمل-هتنوعاه” بقيادة تسيبي ليفني ويتسحاق هرتسوغ الحزب الأكبر مع حصوله على 24 مقعدا، بحسب إستطلاع الرأي. السؤال الذي يُطرح هو ما إذا كان هذا التحالف الحزبي قادر على تشكيل إئتلاف حكومي متين.

إلى جانب المقاعد الـ 24 في كتلة يسار-الوسط، حصل حزب يائير لابيد الوسطي “يش عتيد” على 9 مقاعد، بينما حصل “ميرتس” على 7. بينما ستحصل “القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير” في شراكة مع “التجمع” على 5 مقاعد، بينما سيحصل حزب “الجبهة” اليهودي-العربي على 6 مقاعد.

ولم يتمكن حزب رئيس حزب “شاس” السابق إيلي يشاي من اجتياز نسبة الحسم، وهي نتيجة مشابهة لإستطلاعات رأي سابقة، ولكنه قريب من الحصول على نسبة 3.25% المطلوبة من الأصوات، التي تساوي 4 مقاعد في الكنيست.

وقال 43% من المشاركين في إستطلاع الرأي يوم الجمعة أنهم يفضلون فوز نتنياهو بولاية ثالثة له كرئيس حكومة، ويليه بفارق ضئيل يتسحاق هرتسوغ بنسبة 43%.

ورأى 16% من المشاركين في استطلاع الرأي أن قائمة “الليكود” الجديدة للكنيست، ستزيد من فرص الحزب في الإنتخابات القادمة في 17 مارس.

وكان إستطلاع للرأي نشرته القناة الثانية في وقت سابق من هذا الأسبوع، قد أظهر أن حزب “الليكود” وحزب “العمل-هتنوعاه” سيحصلان على 24 مقعدا لكل منهما.