أصدرت السفارة الأمريكية في إسرائيل توضيحا أشارت فيه إلى أن حظر السفر الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يؤثر بشكل عام على عشرات آلاف الإسرائيليين اليهود الذين وُلدوا في دول شرق أوسطية.

وجاء في بيان صدر الثلاثاء أن الأمر التنفيذي المثير للجدل لن يتم تطبيقه على الإسرائيليين من هذه البلدان إلا إذا كان بحوزتهم جواز سفر ساري المفعول من إحدى هذه الدول العربية التي يحظر الأمر التنفيذي دخول رعاياها إلى الأراضي الأمريكية.

وجاء في البيان “إذا كان بحوزتك تأشيرة دخول سارية المفعول في الوقت الراهن في جواز سفرك الإسرائيلي وكنت من مواليد العراق، إيران، ليبيا، الصومال، السودان، سوريا، أو اليمن، ولا يوجد لديك جواز سفر ساري المفعول من هذه البلدان، لن يتم إلغاء تأشيرة دخولك وستبقى سارية المفعول”.

فيما يتعلق بالإسرائيليين الذين وُلدو في البلدان السبعة ويوجد لديهم جواز سفر ساري المفعول من هذه الدول، لم تكن للسفارة معلومات محددة، ولكن بدا أنها تشير إلى أنه سيتم التعامل مع هذه الحالات كل على حدة. وجاء في البيان إن “تصريح الدخول إلى الولايات المتحدة يتم تحديده دائما عند بوابة الدخول”.

كما قدمت السفارة تطمينات  بأن الإسرائيليين الذين تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات دخول لن يتأثروا من حظر السفر.

وجاء في البيان “بالمثل، فإننا نواصل معالجة طلبات التأشيرة للمتقدمين الذين وُلدوا في هذه البلدان، طالما أنهم لا يملكون جواز سفر من أحدى هذه البلدان ولم يُعلنوا عن أنفسهم بأنهم مواطنين لهذه البلدان”.

الأمر التنفيذي الذي وقّع عليه ترامب الجمعة يمنع رعايا سبع دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة لمدة 90 يوما، لكنه أثار إرتباكا في تفسيره وحيرة بين المعنيين بالسفر إلى الولايات المتحدة.

وتضم إسرائيل 140 ألف شخص وُلدوا في البلدان السبعة التي شملها أمر ترامب، من بينهم 45 ألف إيراني و53 ألف عراقي، بحسب معطيات رسمية.

معظم هؤلاء فوق سن الخامسة والستين، والكثير منهم فروا من الإضطهاد. جوازات سفرهم الإسرائيلية تشير إلى مكان ولادتهم، ولكن معظمهم لم يحتفظوا بمواطنتهم في الدول التي وُلدوا فيها. ولا تربط إسرائيل علاقات دبلوماسية مع أي من هذه الدول السبع.

يوم الأحد، قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية عمانويل نحشون لوكالة “فرانس برس” إن السلطات الإسرائيلية تسعى إلى الحصول على توضيحات من وزارة الخارجية الأمريكية حول ما إذا كان أمر حظر السفر يشمل اليهود الإسرائيليين.

وأثار الأمر الذي وقّع عليه ترامب إدانات شبه فورية من زعماء في العالم، حيث أدان رؤساء ورؤساء حكومات ومسؤولين حكوميين كبار من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وكند وتركيا وإيران ومجموعة أخرى من الدول هذه المبادرة.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.