أوقفت اسبانيا مؤقتا مبيعات الأسلحة إلى إسرائيل في أعقاب عملية الجيش الإسرائيلي ضد حماس في قطاع غزة، حسبما ذكرت صحيفة الباييس الاسبانية يوم الثلاثاء.

سيتم استعراض هذه الخطوة في سبتمبر، حيث تعتبر رمزية الى حد كبير.

باعت إسبانيا لإسرائيل أسلحة بقيمة 4.9 مليون يورو (6.56 مليون دولار) في عام 2013، بما في ذلك قطع غيار للمركبات، مركبات مدرعة، صمامات قنابل يدوية، ونظم بصرية.

يوم الاثنين، قالت الحكومة البريطانية انها بدأت إجراء مراجعة لجميع تراخيص تصدير الأسلحة إلى إسرائيل من أجل ضمان استخدام ‘مناسب’ للأسلحة. تم اتخاذ قرار لإعادة النظر في التراخيص الأسبوع الماضي، قالت المتحدثة، وسط مخاوف من سلوك إسرائيل في غزة.

وفقا لمسؤولي الصحة في غزة، قتل ما يقارب من 1،900 فلسطينيا خلال العملية التي أطلقتها إسرائيل من أجل كشف وهدم شبكة الأنفاق المؤدية من القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية حماس الى الأراضي الإسرائيلية، وسعيا لوقف اطلاق الصواريخ على الاراضي الاسرائيلية من قطاع غزة. تصر إسرائيل على ان نحو 900 من الذين قتلوا في غزة كانوا مسلحين من حماس أو الجهاد الإسلامي.

قتل اربعة وستين من جنود الجيش الإسرائيلي في القتال ضد مسلحي حماس والجهاد الإسلامي، وكذلك، توفي ثلاثة مدنيين نتيجة لصواريخ أو قذائف هاون التي أطلقها نشطاء الإرهاب في قطاع غزة.

تعرضت وزارة الدفاع الامريكية لانتقادات الأسبوع الماضي, بعد موافقتها على بيع الأسلحة إلى إسرائيل لاعادة امدادات الذخيرة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن متحدث باسم البنتاغون أن إدارة أوباما لن تنفذ عمليات نقل للأسلحة إلى إسرائيل حتى التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم في قطاع غزة.