صادق وزراء الحكومة الأربعاء على إسئتناف حركة القطارات في الأسبوع المقبل، في الوقت الذي أعلنت فيه وزراة الصحة عن تسجيل قفزة جديدة في عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن “المجلس الوزاري المصغر الخاص بكورونا قرر أن عمل القطارات سيُستأنف في الأسبوع المقبل تماشيا مع القيود والمبادئ التوجيهية التي سيتم تفصيلها للجمهور من قبل وزيرة المواصلات وقطار إسرائيل”.

وستبدأ القطارات العمل مجددا الإثنين، وقد توقف عملها لمدة ثلاثة أشهر وتم تأجيل موعد استئناف الخدمة عدة مرات.

وصادق ما يُسمى بالمجلس الوزاري المصغر الخاص بالكورونا على إعادة فتح الأنشطة الثقافية، التي سيكون بإمكانها بدء العمل اعتبارا من نهاية الأسبوع.

وسيُسمح بمشاركة 250 شخصا في هذه الأحداث كحد أقصى، كما هو الحال مع المراسم الدينية مثل حفلات الزفاف، إلا أن تقارير أفادت أن وزير الثقافة حيلي تروبر يضغط من أجل السماح بمشاركة ما يصل عددهم إلى 500 شخص.

في تصريحات أدلى بها في مستهل الجلسة، أعرب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن أمله بصياغة خطة مع وزارة الصحة لإعادة فتح الأنشطة الثقافية في غضون 24 ساعة.

وقال نتنياهو، بحسب بيان صادر عن مكتبه “أود كثيرا الإصغاء لكم وأود كثيرا مساعدتكم. أنا أدرك أن هناك أزمة، ونحن نريد التعامل مع الأزمة، ولهذا السبب طلبت أيضا من وزير المالية الانضمام إلينا. سنسمع منكم وسنساعدكم، بأفضل ما لدينا”.

في حين تمكنت معظم الصناعات من العودة إلى العمل في الأسابيع الأخيرة، لا تزال التجمعات الكبيرة، وخاصة في الأماكن المغلقة، محظورة. وقد أدى ذلك إلى إغلاق المسارح وقاعات الحفلات الموسيقية وغيرها من الأماكن المغلقة، مما أبقى الفنانين والمنتجين والعاملين في هذا المجال دون عمل.

احتجاج حوالي 5000 إسرائيلي يعملون في مجال الثقافة والفنون خارج وزارة المالية في القدس، مطالبين بدعم مالي من الحكومة الإسرائيلية، في 15 يونيو، 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال وزير الصحة يولي إدلشتين يوم الأربعاء إن وزارته تؤيد إستئناف حركة القطارات وإعادة فتح الأنشطة الثقافية، ولكنه حذر الجمهور من إعادة إغلاقها في حال لم يتم الالتزام بالقواعد.

وكتب الوزير في تغريدة مساء الأربعاء “إذا لم يكن هناك انضباط عام وفقا لقواعد وزارة الصحة… سنقوم بإغلاق القطارات والمراكز الثقافية في اليوم نفسه”.

وفي الوقت الذي عُقد فيه المجلس الوزاري المصغر الخاص بكورونا، أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 288 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19، مما رفع عدد الإصابات في إسرائيل منذ بداية الوباء إلى 19,783.

من بين 3,993 حالة نشطة، هناك 36 شخصا في حالة خطيرة، تم وضع 29 من بينهم على أجهزة تنفس صناعي، في حين وُصفت حالة 45 شخصا آخر بالمتوسطة، بينما يعاني البقية من أعراض خفيفة.

ولم يتم تسجيل حالات وفاة جديدة، حيث ظلت حصيلة الوفيات ثابتة عند 302.

كما قالت الوزارة إنه تم إجراء 15,970 فحصا يوم الثلاثاء.

صباح الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 299 حالة إصابة جديدة في اليوم السابق، في أكبر ارتفاع تم تسجيله خلال 24 ساعة في ما يقرب من شهرين.

في وقت سابق الأربعاء، ذكرت وسائل إعلام عبرية أن الوزراء قرروا الإعلان عن ثلاث مناطق ذات معدلات إصابة عالية “مناطق مغلقة”.

متسوقون في سوق محانيه يهودا في القدس، 17 يونيو، 2020.(Yonatan Sindel/Flash90)

المناطق الثلاث هي عرعرة ورهط، وهما بلدان بدويان في النقب، وحي عجمي في يافا.

وقالت التقارير إنه سيتم إغلاق هذه المناطق، وسيتم حظره التجمهر لأكثر من عشرة أشخاص فيها  وفرض قيود على الدخول إليها والخروج منها.

ولم يصدر تأكيد فوري من الحكومة.

بحسب معطيات وزارة الصحة التي نُشرت الثلاثاء، شهدت عرعرة معدل الإصابة الأعلى في إسرائيل وسجلت 32 حالة إصابة جديدة بالفيروس في الأيام السابقة. ولدى رهط ثالث أعلى معدل إصابة في البلاد، في حين شهدت تل أبيب-يافا مؤخرا ارتفاعا في عدد الحالات الجديدة.

منذ تخفيف إجراءات الإغلاق بسبب الانخفاض في عدد الحالات الجديدة، شهدت حالات الإصابة بالفيروس ارتفاعا مطردا.