في ملصقات دعائية لفيلم “ألعاب الجوع” الأخير في القدس ومدينة بني براك الإسرائيلية الساحلية، تم إزالة صورة بطلة الفيلم جنيفر لورانس من الإعلان.

الملصقات الدعائية لفيلم “ألعاب الجوع: موكينغجاي الجزء 2″، في هاتين المدينتين تحتوي فقط على صورة الغراب الناري من الإعلان الأصلي، وتستثني صورة لورانس الأمامية التي تمثل دور بطلة الرواية كاتنيس إيفردين، وهي تحمل القوس والسهم في الصورة.

وقال ممثل شركة العلاقات العامة الإسرائيلية للفيلم لموقع “واينت”، “لقد اكتشفنا أن الملصقات العامة مع صورة أنثى عليها غالبا ما تمزق في القدس، في حين لا يسمح تعليقها في بني براك”.

بني براك، مدينة ذات كثافة سكانية عالية معظم سكانها من اليهود الحارديم، تملك تنظيما بلديا يمنع عرض ملصقات تحمل صور نساء، والتي “قد تستفز مشاعر سكان المدينة”، وفقا لصحيفة “هآرتس”.

في حين أن هذه قضية ساخنة ومتنازع عليها في القدس، ولا توجد أي قواعد من البلدية ضد ملصقات تضم نساء.

ليرون سويسا، مدير التسويق التنفيذي للشركة التي تعلق ملصقات الفيلم في إسرائيل، قال أنه لم تكن هذه المرة الأولى التي تشعر فيها شركته “بإكراه غير رسمي” كهذا من قبل المجتمع الحاريدي.

وقال سويسا، “لقد عشنا عمليات تمزيق وتعدي على الملصات في حالات لا نهاية لها، ويفضل العملاء عدم المجازفة”.

وحققت الأفلام الثلاثة السابقة من “ألعاب الجوع”، والتي في جميعها مثلت لورانس دور البطلة، أكثر من 2 مليار دولار.