تمت إزالة دعوة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لمنع دخول المسلمين بالكامل من الولايات المتحدة من الموقع الإلكتروني لحملته الإنتخابية.

وكان ترامب، خلال حملته الإنتخابية للفوز بترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة، قد دعا إلى هذه الخطوة المثيرة للجدل في 7 ديسمبر، 2015، في بيان له قال فيه أنه ينبغي أن يكون هناك “منع كامل وشامل لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة”، والذي  يجب أن يستمر “حتى يتمكن ممثلو بلدنا من معرفة ما يجري”.

وقرأ ترامب البيان أيضا في تجمع إنتخابي.

الإقتراح بحظر دخول المسلمين إلى الولايات لمتحدة، الذي أثار تنديدات في ذلك الوقت من البيت الأبيض، جاء بعد يوم من كلمة ألقاها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأمة الأمريكية من مكتبه البيضاوي حول هجوم إطلاق النار في سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا، والذي قام فيه زوجين مسلمين بقتل 14 شخصا وفي أعقاب إعتداءات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر من العام الماضي والتي راح ضحيتها 130 شخصا وأصيب 368 آخرين في سلسلة من هجمات إطلاق النار والتفجيرات التي أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها.

وفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية، فإن الصفحة على موقعه التي تضمنت رابطا للبيان كانت متاحة يوم الثلاثاء، صباح الإنتخابات، وتم إزالتها مع صدور نتائج الإنتخابات، التي أظهرت انتصار ترامب على منافسته الديمقراطية، هيلاري كلينتون.

حملة ترامب لم تعلق على التغيير في الموقع.

بحسب “الإندبندنت”، قامت حملة ترامب الإنتخابية في الماضي بإزالة صفحة زُعم فيها أن زوجة الملياردير، ميلانيا ترامب، حاصلة على شهادة جامعية في التصميم والهندسة المعمارية بعد أن تبين أنها تركت دراستها للتركيز على مهنتها كعارضة أزياء.

ساهمت في هذا التقرير وكالة أسوشيتد برس.