أمر وزير الأمن العام جلعاد اردان يوم الجمعة الماضي بإلغاء مؤتمر ترعاه وتموله السلطة الفلسطينية عنوانه “القدس، عاصمة فلسطين”.

وكان من المفترض إجراء الحدث يوم الجمعة في القدس القديمة الى جانب احداث مشابهة في رام الله ونابلس.

وكان من المفترض أن يشمل الحدث أناشيد فلسطينية وطنية وموسيقى تشيد بالحكومة في رام الله، توزيع شهادات اعتراف بدعم للسلطة الفلسطينية ومشاركة ناشطين فلسطينيين، بحسب تقرير القناة 12.

وألغى اردان الحدث بناء على قانون يحظر السلطة الفلسطينية من العمل داخل اسرائيل، أو تنظيم تجمعات أو نشاطات داخل حدود اسرائيل.

“تستمر السلطة الفلسطينية بمحاولة التعدي على السيادة الإسرائيلية في القدس والتحريض ضد دولة اسرائيل”، قال اردان. “لن أسمح بذلك وسوف استمر بالعمل لمنع جميع التعديات على السيادة الإسرائيلية في جميع انحاء عاصمتنا، القدس”.