جي تي ايه – أفادت قناة CNBC إن شيلدون أديلسون وزوجته ميريام، المتبرعين المؤيدين لإسرائيل وكبار المانحين الجمهوريين، سينفقون ما يصل إلى 50 مليون دولار في الأسابيع الأخيرة من حملة الرئيس دونالد ترامب.

وذكر التقرير أن قطب الكازينوهات وزوجته الطبيبة يتشاوران مع حملة ترامب حول طريقة إنفاق الأموال.

ويتخلف ترامب عن منافسه جو بايدن في جمع التبرعات وتعهد حليف بايدن، عمدة نيويورك السابق وقطب الإعلام مايك بلومبرج، بتقديم 100 مليون دولار في ولاية فلوريدا المتأرجحة.

ويأتي تقرير تعهد أديلسون بعد تقارير أفادت بأن ترامب وبخه لعدم مساعدته في الجزء الأخير من الحملة. ودفع ترامب السياسة حول إسرائيل إلى المواقف اليمينية التي يفضلها أديلسون ومنح ميريام أديلسون وسام الحرية الرئاسي لعملها الخيري الطبي.

وفي غضون ذلك، عملت حملة ترامب على تسريع وتيرة وصولها إلى اليهود، وأطلقت هذا الأسبوع “أصوات يهودية لترامب” كهيئة رسمية للتواصل مع اليهود في الحملة. ويضم مجلس إدارتها الزوجان إدلسون؛ زوجة المضيف الإذاعي المحافظ مارك ليفين، جولي شتراوس ليفين؛ المدير التنفيذي للاستثمار واين بيرمان؛ وبوريس ابشتين، أحد كبار مستشاري الحملة.

وأطلقت حملة بايدن عملية تواصل مع اليهود منذ شهور. وهذا الأسبوع، تحدى إبشتين مدير التواصل مع اليهود في حملة بايدن، آرون كياك، لإجراء مناظرة.

وتركز كلتا الحملتين وحلفاؤهما على تجنيد الأصوات اليهودية، لا سيما في فلوريدا، فيما يُتوقع أن يكون سباقًا متقاربا.

وأطلقت حملة ترامب إعلانًا هذا الأسبوع للاحتفال باتفاقيات التطبيع الموقعة بين إسرائيل ودولتين عربيتين، الإمارات العربية المتحدة والبحرين. وتوسط ترامب في الصفقة، ويتضمن الإعلان قول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال الحفل في حديقة البيت الأبيض، “أنا ممتن لك، الرئيس ترامب، لقيادتك الحاسمة”.

كما أشار ترامب إلى الصفقة في بيان بمناسبة عيد رأس السنة العبرية أصدره يوم الجمعة.

وجاء في البيان أن “الأعياد اليهودية الكبرى لهذا العام تأتي بشعور من التفاؤل لشعب إسرائيل، حيث تواصل حكومتي اتخاذ خطوات كبيرة في جعل منطقة الشرق الأوسط أكثر استقرارًا وازدهارًا وسلمًا”.