قدم المدعي العسكري العام لائحة اتهام لمحكمة عسكرية في الشهر الماضي ضد ثلاثة جنود متهمين بالسرقة من منازل مدنيين فلسطينيين في قطاع غزة خلال حرب الصيف الماضي بين إسرائيل وحركة حماس، سمح للنشر يوم الأحد.

تم اتهام إثنان من الجنود بسرفة 2,420 شيكل (حوالي 617$) من داخل شقة في حي الشجاعية في غزة، بينما اتهم الثالث بمساعدتهم.

وتم اتهام الإثنان أيضا بعرقلة العدل في لائحة الإتهام.

ولائحة الإتهام هذه هي أول حالة تقديم اتهامات ضد جنود إسرائيليين شاركوا في القتال في قطاع غزة خلال عملية الجرف الصامد.

في الشهر الماضي، قال الجيش الإسرائيلي أنه فتح 6 تحقيقات جنائية جديدة لتصرفات الجنود خلال العملية في الصيف، من ضمنها عملية قصف مدرسة تابعة للأمم المتحدة. حيث بحسب الفلسطينيين، قتل 21 مدني، وأصيب العشرات.

وأعلن المدعي العسكري العام الجنرال داني افروني عن التحقيق بحادث 30 يوليو، حيث أطلقت القوات الإسرائيلية عدة قذائف على مدرسة تابعة للأمم المتحدة في مخيم جباليا كانت تأوي مئات اللاجئين الفلسطينيين. وأمر افروني أيضا بفتح ثلاثة تحقيقات بإتهامات حسبها قام الجنود بضرب محتجزين فلسطينيين، بالإضافة الى تحقيقان بحالات سرقة.

وورد أن الحرب أدت إلى مقتل أكثر من 2,100 فلسطيني، العديد منهم من المدنيين، بحسب المصادر الفلسطينية في غزة. إسرائيل تزعم أنه حوالي نصف القتلى كانوا مقاتلين وتلقي اللوم على حماس بمقتل المدنيين، حيث أنها كانت تقاتل من داخل مناطق سكنية.

وقتل 72 إسرائيلي، معظمهم جنود، خلال الحرب أيضا.

وبعد عملية مشابهة في غزة في بداية عام 2009، أدان الجيش أربعة جنود بتهم مختلفة، منها السرقة، الإستخدام غير اللائق للأسلحة وتصرفات تعرض الحياة للخطر. أقسى حكم أصدر كان السجن مدة ثلاثة أشهر ونصف.