اطلقت عملاقة التجارة “أمازون” يوم الأربعاء صفحة جديدة باللغة العبرية تهدف لتجنيد تجار محليين، بينما توسع عملياتها في اسرائيل.

وتنادي صفحة موفع خدمات “امازون” الجديدة المصنعين الإسرائيليين إلى الإنضمام لخدمات الشركة وارسال منتجاتهم دوليا إلى زبائن في انحاء العالم، اضافة الى المشترين المحليين.

وتعرض أيضا على التجار الدوليين امكانية تخزين منتجاتهم داخل اسرائيل، وتنسيق الشحن الدولي بواسطة شركة الإرساليات التي يختارونها.

وتشمل خدمات “أمازون” جمع المنتجات، تغليفها، توصيلها وخدمة زبائن.

“نحن نعمل حاليا مع تجار في اسرائيل لمساعدتهم البيع في أنحاء العالم بواسطة بيع امازون العالمي”، قالت “امازون” في بيان. “التوصيل المحلي هو جانب واحد للبيع العالمي الذي يسعى لتحسين الفرص للتجار في اسرائيل البيع بصورة أنجع لزبائن في اسرائيل يتسوقون عبر موقع Amazon.com.

“نأمل أنه عن طريق هذا البرنامج، سوف نتمكن التوفير لزبائننا في اسرائيل منتجات محلية اكثر يختارون منها، مع توصيل أسرع. سوف نصدر معلومات اضافية خلال وقت قصير”، اضافت الإدارة.

صناديق ’امازون برايم’ تجهز للإرسال، 10 اكتوبر 2018، في نيويورك (AP Photo/Mark Lennihan)

وكان من المفترض أن تطلق امازون عمليات تجارتها الالكترونية المحلية في شهر يونيو أو يوليو الماضي، مع خدمات ومنتجات تستهدف الجماهير الإسرائيلية. وأفادت صحيفة “هآرتس” في أواخر شهر يوليو أنه تم تأجيل اطلاق خدمات “امازون” للتجارة الإلكترونية بسبب الصعوبة التي واجهتها شركة التجارة الالكترونية الأمريكية العملاقة بتجنيد تجار محليين.

وفي الأسبوع الماضي، اعلنت “امازون” عن توسيع عملياتها في اسرائيل، واطلاق بنية تحتية محلية لشبكة CloudFront لتوصيل المضامين التي تمكن الزبائن نشر ملفات معطيات كبيرة، مثل الفيديو، بسهولة في انحاء العالم.

وبحسب “امازون”، لدى شبكة خدمات أمازون الشبكية AWS الآن 188 نقطة في 70 مدينة في انحاء 31 دولة. وتعهدت أن الاطلاق الجديد سوف يؤدي الى أداء أسرع بنسبة 75% للمستخدمين المحليين والشركات التي تستخدم خدماتها.

وجاء الإعلان أقل من شهر بعد صدور تقارير بأن “امازون” تجري محادثات مع مسؤولين اسرائيليين من أجل إقامة مركز معطيات اقليمي عام، ربما في جنوب اسرائيل، لتوفير خدمات انترنت لوزارات حكومية ومؤسسات عامة أخرى في اسرائيل.