في عشية العام اليهودي الجديد 5779، هناك حوالي 14.7 مليون يهودي في العالم، مع الغالبية العظمى منهم في إسرائيل والولايات المتحدة.

ووفقا للإحصائيات الصادرة عن عالم الديمغرافيا سرغيو ديلا برغولا في الجامعة العبرية، فإن إسرائيل هي موطن أكبر عدد من السكان اليهود في العالم، حيث يوجد حوالي 6.6 مليون يهودي في إسرائيل.

8.1 مليون يهودي آخر يعيشون خارج إسرائيل، مع حوالي 5.7 مليون يعيشون في الولايات المتحدة. وتشمل المجموعات السكانية المهمة الأخرى فرنسا (453,000)، كندا (391,000)، والمملكة المتحدة (290,000 نسمة).

ووفقا للدراسات التي أجراها ديلا برغولا، فقد ارتفع عدد السكان اليهود في العالم بحوالي 100.000 في السنة. معدل النمو 0.7% هو أقل بكثير من معدل نمو السكان العالمي الإجمالي وهو 1.1%.

كانت المعايير المستخدمة لتعريف اليهود هي أي شخص عرّف نفسه على أنه يهودي ولم ينتمي إلى أي دين آخر. ومع ذلك، وجد البحث أيضا أن هناك 23.5 مليون شخص يتأهلون للهجرة إلى إسرائيل بموجب قانون العودة.

ويمنح قانون العودة الإسرائيلي كل يهودي، أو طفل أو حفيد يهودي، الحق في الجنسية الإسرائيلية عند الطلب.

وفقا لديلا برغولا، فإن الدول العربية والإسلامية هي موطن لحوالي 27,000 يهودي فقط، مع 15,000 في تركيا، و8500 في إيران، و2000 في المغرب.

وكان العالم الإسلامي موطنا لما يقدر بنحو 850,000 يهودي قبل قيام دولة إسرائيل عام 1948.

اليهود المغاربة والسياح اليهود الإسرائيليون يشاركون في احتفالات “سمحات توراه” في كنيس في مراكش في 12 أكتوبر، 2017. (AFP PHOTO / FADEL SENNA)

في المقابل، تعد ألمانيا اليوم موطنا لـ 119,000 يهودي، بعد أن كان هناك حوالي 37,000 يهودي بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة. وقتل ستة ملايين يهودي في الهولوكوست.

هناك ما مجموعه 98 دولة التي يعيش فيها 100 يهودي أو أكثر، وفقا للبيانات الجديدة.

عالم الديموغرافيا في الجامعة العبرية سرغيو ديلا برغولا (courtesy/Sergio DellaPergola)

يبلغ عدد سكان إسرائيل الآن 8.907 مليون مواطن – أي ما يزيد على 162,000 شخص مقارنة بالعام الماضي، وفقا للبيانات التي نشرها المكتب المركزي للإحصاء يوم الثلاثاء. ويبلغ عدد سكان إسرائيل اليهود 6.625 مليون نسمة – 74.4% من سكان البلاد. حوالي 1.864 مليون، أو 20.9%، هم من العرب، والباقي 418,000 هم أقليات أخرى.

من المتوقع أن يصل عدد سكان البلاد إلى 10 ملايين نسمة في أواخر عام 2024، وفقا للبيانات.

يعرّف 44.3% من الإسرائيليين أنفسهم على أنهم علمانيون، في حين 21.4% محافظون، و12.3% هم محافظون مع الميول الدينية، و11.5% من المتدينين، و10.2% من المتدينين الأرثوذكس.

ولا يزال معدل الخصوبة الإسرائيلي، الذي يبلغ في المتوسط ​​3.11 مولود لكل امرأة، هو الأعلى بين البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (OECD). حوالي 175,000 مولود ولدوا و43,000 توفوا خلال السنة الماضية، مع 25,000 مهاجر إلى إسرائيل.

أصدر الرئيس روفين ريفلين تحية باللغة الإنجليزية السبت بمناسبة السنة اليهودية الجديدة التي أكد فيها على أهمية الروابط بين الشعب اليهودي، مشيرا إلى الجذر المشترك في الكلمات العبرية “صديق” و”اتصال”.

“تمتد الروابط التي تجمعنا معا في جميع أنحاء العالم اليوم وعميقة في تاريخنا المشترك. أعلم أننا في وقت يرى فيه البعض الأشياء التي تفرق بيننا بشكل أوضح من تلك التي توحدنا”، قال ريفلين.

مضيفا: “بالنسبة للبعض، قد يكون من الصعب رؤية ما هو مشترك بيننا. أعلم أن هناك أوقاتا لا نتفق فيها مع بعضنا البعض. أعلم أن هناك أوقاتا لا نشعر فيها كأننا أصدقاء. لذا، عندما نقترب من رأس السنة، دعونا نفكر في ما مشرتك، على الروابط التي تجمعنا معا”.

وتأتي رسالته بعد عام شهد نزاعات مريرة بين إسرائيل والمجتمعات اليهودية في الشتات، خاصة فيما يتعلق بقرار تعليق قرار عام 2016 بضمان حصول غير الأرثوذكس على وصول دائم لساحة الصلاة المختلطة في حائط المبكى.