يدرس الوفد الفلسطيني المشارك في محادثات وقف إطلاق النار في القاهرة الإنسحاب من المحادثات إحتجاجا على مقتل المشتبه بهما بقتل الفتية الإسرائليين الثلاثة في عملية أمنية إسرائيلية صباح الثلاثاء، بحسب مصادر فلسطينية.

وذكر موقع “واينت” الإخباري أن الوفد “ألغى وصوله” إلى الإجتماع، بحسب مصدر فلسطيني.

لكن صحيفة “القدس” الفلسطينية ذكرت أن المفاوضين تركوا الغرفة للتشاور بشأن مقتل مروان القواسمي وعامر أبو عيشة، بحسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

ولم يصدر أي رد فوري من الجانب الإسرائيلي.

ويشتبه بأن القواسمي وأبو عيشة مسؤولان عن إختطاف وقتل نفتالي فرنكل (16عاما)، وغيل-عاد شاعر (16عاما)، وإيال يفراح (19عاما)، في 12 يونيو. وأدت عملية الإختطاف إلى عمليات بحث في الضفة الغربية وكذلك ملاحقة لحركة حماس، التي إتهمتها إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم. وعُثر على جثث الفتية الثلاثة مدفونة بالقرب من الخليل بعد ثلاثة أسابيع.

بعد أشهر من المطاردة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية، قتل الإثنان خلال محاولة إعتقالهما في الخليل في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء، وفقا لما جاء في بيان للجيش الإسرائيلي. وأكدت حماس في وقت لاحق نبأ مقتلهما.

ووصف المسؤول في حماس، عزات الرشق، العملية بأنها محاولة إسرائيلية “لتجنب إتفاق وقف إطلاق النار في غزة”، وفقا لما ذكرته القناة العاشرة، نقلا عن وكالة “معا” الفلسطينية.