فتحت الشرطة الإسرائيلية صباح الأربعاء تحقيقا في احتراق مركبة في قرية حوارة الفلسطينية فجرا. وأشارت تقارير إلى أن الشرطة تشتبه بأن إسرائيليين من اليمين المتطرف يقفون وراء حرق السيارة.

ووصلت السلطات إلى الموقغ فجر الأربعاء للعثور على السيارة المحترقة، التي يُعتقد بأنه تم إضرام النار فيها عمدا.

بحسب منظمة “حاخامات من أجل حقوق الإنسان” اليسارية، تم العثور على قطعة قماس معلقة على سياج قريب كُتب عليها عدد من أحرف عبرية غير مقروؤة.

ولم تؤكد الشرطة على الفور الدوافع التي يُشتبه بأنها تقف وراء الهجوم، ولا يزال التحقيق جاريا.

في شهر فبراير، استعدت قوى الأمن الإسرائيلية إلى تصعيد في الهجمات ضد الفلسطينيين من قبل نشطاء في اليمين المتطرف بعد إخلاء بؤرة عامونا الإستيطانية غير القانونية.