قرر الأهل في حوالي 70 مدينة إسرائيلية عدم إرسال أطفالهم طلاب المدارس الإبتدائية إلى المدارس الأحد، مع تصعيد الإحتجاج المستمر منذ فترة طويلة على الإزدحام في الصفوف.

تحت عنوان “إحتجاج السردين”، يطالب الأهل وزارة التربية والتعليم بأن يكون عدد الطلاب في الصفوف 32 أو أقل، بعد شكاوى عن وصول الإزدحام في بعض المدارس إلى 40 طالب وأكثر في الصف الواحد.

من بين المدن التي ستشارك في الإضراب القدس وتل أبيب وحيفا وبئر السبع وريشون لتسيون وموديعين-مكابيم-رعوت وبات يام وحولون ونتنانيا ومدن أخرى.

ومن المخطط تنظيم تظاهرات في جميع أنحاء البلاد دعما لإضراب المدارس.

واتهم يتسحاق مناحيم، رئيس لجنة الآباء في الخضيرة المسؤولين في قطاع التعليم بخداع الأهل ورفضهم تطبيق إصلاحات تم التعهد عليها.

وقال لموقع “واللا” الإخباري، “سنصعد من الإحتجاج لأننا مضطرون لفعل ذلك”.

وتم تنظيم الإضراب على يد لجنة الآباء المحلية بدعم من لجنة الآباء القطرية.

على الرغم من أن الأحد يأتي قبل يومين من بدء العطلة الصيفية، هدد الأهل بالإستمرار بالإضراب حتى نهاية العام وبإحباط افتتاح العام الدراسي الجديد إذا لم يتم الإستجابة لمطالبهم.

وقال وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت مساء السبت أنه يتم الإهتمام بالمسألة، ولكن ذلك سيستغرق وقتا.

وقال للقناة الثانية أن “الإضراب ليس هو الطريقة. الأزمة حقيقية، ولكن الدراسة ستستمر كالمعتاد”. وأضاف، “مسألة الإزدحام على طاولتي، وسأهتم بها”.

يوم الأحد أيضا سينظر السياسيون في القضية أيضا، حيث ستصوت اللجنة الوزارية للتشريع على إقتراح قانون يحدد وجود 32 طالب في الصف كحد أقصى.

وتم طرح الإقتراح في الكنيست 9 مرات في السابق، ولكن لم يتم تمريره أبدا، بحسب ما ذكرت صحيفة “هآرتس”.