اعتقل جنود إسرائيليون فلسطينيا يحمل سكينا وعبوة ناسفة صباح الثلاثاء بالقرب من معبر غيلبواع بين إسرائيل والضفة الغربية، جنوب مدينة العفولة، بحسب الجيش.

وقام الجنود بالسيطرة على المشتبه به في محطة للوقود قريبة من الحاجز، وتم إعتقاله وأخذه للتحقيق بعد العثور على الأسلحة في حوزته.

وكان المعبر، الذي يقع على طريق رقم 60 شمال مدينة جنين الفلسطينية، قد شهد عددا من الهجمات في الأيام الأخيرة.

يوم الإثنين حاول فلسطينيان طعن جندي في محطة الوقود نفسها. وتم إطلاق النار على أحدهما وقتله، بينما تم إعتقال الثاني، بحسب بيان لمتحدث بإسم الشرطة. ولم تقع إصابات في صفوف الجنود الإسرائيليين.

السبت، قُتل فتى فلسطيني جراء إطلاق النار عليه بعد أن حاول طعن جندي بسكين.

في 24 أكتوبر، حاول شاب يبيع حلويات “كرمبو” في الحاجز مهاجمة جنود بسكين قبل إطلاق النار عليه وقتله.

الهجوم الإثنين كان الأخير ضمن سلسلة من محاولات الطعن شبه اليومية ضد جنود ومدنيين في الضفة الغربية في الأسابيع الأخيرة، وسط العنف المتصاعد.

ووقعت معظم الهجمات على طول طريق رقم 60، وهو طريق رئيسي يصل بين شمال وجنوب الضفة الغربية. في حين أن معظم الحوادث تركزت في القدس وبالقرب من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز إوف إسرائيل.