اعتُقل مسلح فلسطيني كان يحمل قنبلة يدويّة قام بعبور السياج الحدودي مع غزة محاولا التسلّل إلى بلدة إسرائيليّة قبل إيقافه في وقت مبكّر من صباح الأحد، وفقا لما قاله الجيش.

ووقعت الحادثة في منطقة إشكول، بالقرب من جنوبي قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له أنّه تم تحويل المتّهم إلى قوات الأمن للتحقيق معه، وأنّه يجري التحقيق قي الحادث.

منطقة إشكول هي هدف متكرّر لهجمات صاروخيّة من غزة، وشهدت عدة هجمات في آخر 10 أيام مع تصاعد التوتّر بين إسرائيل والقلسطينيين في أعقاب إختطاف الفتيان الإسرائيليين الثلاثة في الضفّة الغربية، والذي تلته عمليات بحث إسرائيليّة مكثّفة.

ردا على إطلاق الصواريخ خلال نهاية الأسبوع، قام الجيش الإسرائيلي بقصف عدّة أهداف في غزة ليلة السبت. ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

في أكتوبر 2013، كشف جنود إسرائيليون عن نفق كبير يربط بين قطاع غزّة إلى الأراضي الإسرائيلية في منطقة إشكول.

ورد وزير الدفاع موشيه يعالون على ذلك فورا بإيقاف تحويل مواد البناء إلى القطاع.

وتم إستخدام عدة أنفاق في الماضي من قبل المسلّحين من غزة، وعلى الأخص في الهجوم في 2006 الي قُتل فيه جنديين إسرائيليين واختُطف غلعاد شاليط.