نجح الأطباء في مستشفى هداسا في القدس بالقيام بعملية لفلسطيني من قطاع غزة الذي يعاني من مرض نادر يعرف بإسم “متلازمة رجل الشجرة”.

وصل محمد التلولي (42 عاما)، إلى المستشفى مع نمو أجسام كبير على يده، والناجمة عن مضاعفات عدوى فيروس الورم الحليمي البشري، والتي يمكن أن تكون سرطانية.

قال الدكتور مايكل شيرنوفسكي، أخصائي جراحة العظام واليد الذي قام بالعملية، في بيان نشره المستشفى يوم الثلاثاء: “هذه حالة نادرة جدا غير موجودة في أي وثائق في السجلات الطبية”.

وقال شيرنوفسكي إن الجراحة كانت ناجحة، وأن التلولي يتلقى الآن الأدوية واللقاحات اللازمة لإستكمال العلاج.

وقال التلولي أنه طلب العلاج لحالته النادرة فى المستشفيات في كل من مصر والضفة الغربية، ولكنه لم يتمكن من ايجاد علاج إلى أن قامت السلطة الفلسطينية بتنسيق علاجه في اسرائيل.

وقال التلولي: “بعد سنوات من الجلوس في البيت وعدم القدرة على العمل بسبب التقييد والخوف من السرطان، كان الخبراء هنا في هداسا هم الوحيدون الذين أعطوني الأمل”.

مضيفا: “العلاج هنا ممتاز ويمكن القول أن كل شيء جيد اليوم. الفريق [هنا] لطيف جدا ويساعد كثيرا. آمل حقا أن حياتي الماضية هي بالفعل من الماضي، وأن أرى عائلتي وزوجتي وأطفالي الستة”.