تم توجيه لوائح إتهام ضد 4 فلسطينيين من سكان القدس الشرقية بشبهة محاولة الإنضمام إلى تنظيم “داعش”.

بحسب لوائح الإتهام، التي قدمتها النيابة العامة الجمعة لمحكمة الصلح في القدس، نظم الأربعة، شبان في العشرينات من العمر، “مجموعة دراسية” مؤيدة لتنظيم “داعش” التي اجتمعت بشكل منتظم وخططت لتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين.

ويواجه الأربعة تهما بالعضوية في مجموعة إرهابية ودعمها، وتطالب النيابة العامة بتمديد إعتقالهم حتى إستكمال الإجراءات ضدهم.

وتم القبض على إثنين من الأربعة على الأقل خلال محاولتهما مغادرة إسرائيل إلى تركيا للإنضمام إلى تنظيم “داعش”.

في قضية منفصلة، قدمت النيابة العامة الجمعة لوائح إتهام في المحكمة المركزية في القدس ضد 7 شبان فلسطينيين من سكان القدس الشرقية، بين الأعمار 17-21 عاما، والذين يُشتبه بتخطيطهم لتنفيذ هجمات ضد قوى الأمن الإسرائيلية.

من بين التهم التي وُجهت للسبعة تهريب الأسلحة والتآمر لإرتكاب جريمة والعضوية في منظمة إرهابية.

منذ إنطلاق موجة الهجمات في شهر أكتوبر، قُتل 29 إسرائيليا و4 أجانب. في الفترة نفسها قُتل 190 فلسطينيا، حوالي الثلثين منهم خلال مهاجمتهم لإسرائيليين، والبقية خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، بحسب معطيات للجيش الإسرائيلي.